أحدث الأخبار
رئيس الوزراء القطري : حظر تقديم السلاح لثوار سوريا قرار غير صائب
19 February 2013 Tuesday

رئيس الوزراء القطري : حظر تقديم السلاح لثوار سوريا "قرار غير صائب"

الحقيقة يدفع الشعب السوري ثمنها حاليا فعدد القتلى كما نرى مستمر في الارتفاع، وايضا الحكومة السورية للاسف مستمرة بنفس النهج، اما بالنسبة للاتحاد الاوروبي وما قاله عن موضوع عدم تزويد الثوار باشياء مميتة، انا استغرب

 

بوابة الشرق 

 

وصف معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية رئيس اللجنةالوزارية العربية المعنية بالوضع في سوريا، قرار الاتحاد الاوروبي بتعديل حظر السلاح لتقديم مزيد من الدعم بالمواد غير المميتة والمساعدة الفنية فقط للسوريين بأنه "قرار غير صائب".

وردا على سؤال حول تأثير القرار الأوروبي وعدم الحسم الدولي في إطالة الازمة في سوريا، قال معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، في اتصال هاتفي مع قناة "الجزيرة" الفضائية مساء أمس الإثنين، "بالنسبة لموضوع إطالة الأزمة، الحقيقة يدفع الشعب السوري ثمنها حاليا فعدد القتلى كما نرى مستمر في الارتفاع، وايضا الحكومة السورية للاسف مستمرة بنفس النهج، اما بالنسبة للاتحاد الاوروبي وما قاله عن موضوع عدم تزويد الثوار باشياء مميتة، انا استغرب طبعا هذا القرار، لانه ماذا يريد الثوار؟، الثوار يريدون اشياء للدفاع عن النفس، ففي الوقت الحاضر انا اعتقد أن هذا القرار غير صائب وهذا يطيل امد الازمة رغم انني واثق ان الازمة ستنتهي لصالح الشعب السوري".

وعن حظوظ المبادرة التي طرحها معاذ الخطيب رئيس الائتلاف السوري لقوى المعارضة والثورة والدعوة التي وجهها الاخضر الابراهيمي المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا في هذا الشأن ، قال معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية رئيس اللجنة الوزارية العربية المعنية بالوضع في سوريا: "اعتقد اننا نعرف النظام السوري وتسويفه في مثل هذه المبادرات حتى لو قبل، نعرف انه يشتري الوقت، ولكن نحن ندعم فكرة الاخ الاخضر الابراهيمي في ايجاد ارضية للتفاهم بين الثوار وبين الحكومة، يكون الهدف منها هو تنفيذ القرار الذي صدر في جنيف وخاصة في موضوع نقل السلطة إلى الشعب، لان الشعب قال كلمته ، ودفع ثمنا كبيرا جدا من دمائه، لذلك هي الفكرة جيدة ولكن هل لها جدول زمني؟ هل لها نظام محدد؟ لانه قد يقبل النظام بمبادرة فقط من أجل المباحثات".

وحول رؤيته في ضرورة إيجاد مضمون وجدول زمني للمحادثات بين الجانبين حتى لا تكون مضيعة للوقت، قال معاليه "ما من شك.. مع دعمنا للفكرة، الفكرة صائبة ، وهي الحل الامثل .. ولكن ايضا الحل الامثل يحتاج إلى قوة قرار دولي من مجلس الأمن لنهج هذه المحادثات ووقتها ونتيجة المباحثات التي يتفق عليها.. وكيف ستنفذ.. انا اعتقد أن من المهام المناطة ليس بالمندوب الاخ الاخضر الابراهيمي ولكن مسؤولية مجلس الأمن".

وعن جدوى العودة مرة أخرى إلى مجلس الأمن اذا لم يتغير الموقف الروسي، قال معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، رئيس اللجنة الوزارية العربية المعنية بالوضع في سوريا: "هناك اسئلة كثيرة هذا واحد منها، ولكن السؤال المهم وانا طرحته مرات عديدة: نحن نعرف مجلس الأمن في قضايا أكبر وأخطر لم يتدخل، وعدة دول اتفقت على التدخل لحفظ الأمن والسلم الدولي من وجهة نظر معينة... الا يستحق هذا الموضوع ان نقوم بشيء من هذا القبيل، من قبل دول كبيرة تدعي او تقول انها تدعم الشعب السوري".

وردا على سؤال حول تعليق معاليه على تصريح وليام هيج وزير الخارجية البريطاني بدعمه لمبادرة الخطيب، ومدى تعارض ذلك مع مسألة تسليح المعارضة السورية، قال معاليه "الحقيقة وبكل أمانة نحن مع دعم المعارضة بكل ما تحتاجه حتى ولو احتاجت للسلاح للدفاع عن النفس، ولانهاء 

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات