أحدث الأخبار
مجلس الأمن يعرب عن «قلقه» إزاء تبادل إطلاق النار على الحدود بين لبنان وسوريا
15 March 2013 Friday

مجلس الأمن يعرب عن «قلقه» إزاء تبادل إطلاق النار على الحدود بين لبنان وسوريا

أعرب مجلس الأمن الدولي، الخميس، عن «عميق قلقه» إزاء تبادل إطلاق النار عبر الحدود بين سوريا ولبنان، في موقف موحد نادر حول الأزمة السورية.

أ ف ب 

 

أعرب مجلس الأمن الدولي، الخميس، عن «عميق قلقه» إزاء تبادل إطلاق النار عبر الحدود بين سوريا ولبنان، في موقف موحد نادر حول الأزمة السورية.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 في بيان صدر بعد مباحثات مغلقة عن «عميق قلقهم إزاء تداعيات الأزمة في سوريا على استقرار لبنان»، وينقسم أعضاء المجلس في موقفهم من النزاع في سوريا.

وهددت سوريا الخميس، بقصف تجمعات «العصابات المسلحة» في لبنان في حال استمر تسللها عبر الحدود، وذلك بحسب ما جاء في رسالة بعثت بها وزارة الخارجية السورية إلى الخارجية اللبنانية.

وقالت «الخارجية» السورية، إن «مجموعات إرهابية مسلحة قامت خلال الـ36 ساعة الماضية، وبأعداد كبيرة بالتسلل من الأراضي اللبنانية إلى الأراضي السورية»، مشيرة إلى أن «القوات السورية قامت بالاشتباك معها على الأراضي السورية، وما زالت الاشتباكات جارية»، بحسب ما جاء في الرسالة التي نشرتها وكالة الانباء الرسمية السورية «سانا».

وشددت الوزارة على أن «القوات العربية المسلحة لا تزال تقوم بضبط النفس بعدم رمي تجمعات العصابات المسلحة داخل الأراضي اللبنانية لمنعها من العبور إلى الداخل السوري، لكن ذلك لن يستمر إلى ما لا نهاية».

وأشارت إلى أن «سوريا تتوقع من الجانب اللبناني ألا يسمح لهؤلاء باستخدام الحدود ممرا لهم، لأنهم يستهدفون أمن الشعب السوري، وينتهكون السيادة السورية، ويستغلون حسن العلاقات الأخوية بين البلدين».

وينقسم لبنان بين موالين للنظام السوري، ومؤيدين للمعارضة، وتعتمد الحكومة التي يحظى «حزب الله»، حليف دمشق، وحلفاؤه بالغالبية فيها، موقف «النأي بالنفس» حيال الأزمة السورية المستمرة منذ عامين.

وشهدت مناطق حدودية لبنانية أكثر من مرة سقوط قذائف وحوادث إطلاق نار من الجانب السوري.

وتتهم دمشق مقاتلي المعارضة السورية بالتواجد في مناطق حدودية ذات غالبية سنية داخل الأراضي اللبنانية، وعبور الحدود لشن هجمات ضد القوات النظامية.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات