أحدث الأخبار
“العربية” تتجول في الرقة: السكان أبقوا تمثال الأسد على الأرض وأضافوا إليه “قرون الماعز”
31 March 2013 Sunday

“العربية” تتجول في الرقة: السكان أبقوا تمثال الأسد على الأرض وأضافوا إليه “قرون الماعز”

المعارضة نجحت في تدارك فوضى انتقال السلطة، وأنها أمنت حماية ً كاملة للمنشآت العامة والخاصة،

 

تجول موفد “العربية” في مدينة الرقة التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة السورية مطلع مارس/آذار الجاري، وقال الموفد، جمعة عكاش، إن “مقاتلي المعارضة يحكمون قبضتهم على مداخل ومخارج المدينة، ويخضعون الداخلين إليها للتفتيش لمنع نظام الأسد من اختراق أجواء الحرية التي تتمتع بها المدينة بعد إسقاط هذا التمثال”.

إلى ذلك، أشار إلى أن “المعارضة نجحت في تدارك فوضى انتقال السلطة، وأنها أمنت حماية ً كاملة للمنشآت العامة والخاصة، لكنها تقف أمام تحدي نقل السلطات من العسكر إلى المدنيين”.

وفيما يتعلق بنقل السلطات من العسكر إلى المدنيين نقل عن محمد نبيل فواز، رئيس المجلس المحلي في الرقة قوله: “إن ذلك موضوع تنسيق مع كافة الفصائل الموجودة في الرقة التي كان لها دور في تحرير المدينة، والعمل جار حالياً على ترتيب الأوضاع الأمنية والخدمية”. وفي بعض أحياء وأسواق الرقة، عاد الأهالي وبدأوا بنفض غبار المعارك عن واجهات محالهم التجارية، في المقابل لا تزال أحياء كاملة مهجورة.

وتقدر المعارضة أن أكثر من نصف سكان الرقة ولاجئيها البالغ تعدادهم قبل السيطرة عليها أكثر من مليون غادروا المدينة. ويستخدم النظام سياسة الذراع الطويلة عبر الطائرات والصواريخ لقصف المدينة، ومنعها من التحول إلى عقدة الربط بين المناطق المحررة في شمال وشرق سوريا.

كما أن النظام يحافظ على وجوده في ثلاثة مواقع عسكرية في محافظة الرقة وهي الفرقة 17 ومطار الطبقة العسكري واللواء 93 وهذه المواقع محاصرة من قبل المعارضة المسلحة وتشهد اشتباكات متكررة.

يذكر أن الرقة تكتسب أهمية كبرى كونها أول مركز محافظة يقع في يد المعارضة ويشكل حلقة وصل بين المناطق المحررة التي يمكن أن تعمل فيها الحكومة المؤقتة، هذا إلى جانب أهميتها الاقتصادية إذ تشكل مع باقي محافظات الشمال الحسكة ودير الزور سلة غذاء سوريا، كما تضم المنطقة نحو 70% من نفط سوريا. ولا يزال تمثال الأسد الذي أسقطه الثوار يوم الرابع من مارس ملقى على الأرض في ساحة المدينة الرئيسة مع إضافات ثورية كقرون الماعز و”حمرة الشفايف”.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات