أحدث الأخبار
ماخوس لـ «الراي»: قرار هولاند يحمل دلالات سياسية مهمة ويمهّد لتكوين هياكل ومؤسسات «الائتلاف الوطني»
18 November 2012 Sunday

ماخوس لـ «الراي»: قرار هولاند يحمل دلالات سياسية مهمة ويمهّد لتكوين هياكل ومؤسسات «الائتلاف الوطني»

وأشار الى أن الاعتراف الرسمي بالائتلاف كممثل شرعي وحيد للشعب السوري من الدول العربية والمجتمع الدولي «سيكون من بين الانجازات المهمة بالنسبة للمعارضة السورية».

 

الرأي

 

أكد الناطق الرسمي باسم الائتلاف الوطني السوري في اوروبا منذر ماخوس أن القرار الذي اتخذه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بالموافقة على تعيينه سفيراً لسورية في باريس «يحمل دلالات سياسية مهمة وهو بمثابة الخطوة الرمزية التي تمهد لتكوين هياكل ومؤسسات الائتلاف الوطني على المستويين السياسي والديبلوماسي».
ورأى سفير الائتلاف الوطني لدى فرنسا بعيد قبول تعيينه في اتصال مع «الراي» أن الدعم الرسمي الفرنسي «سيؤدي الى مزيد من الاعترافات الدولية بالائتلاف الوطني»، متوقعاً أن تقود «هذه الخطوة السياسية الرمزية الدول الاخرى الى اتخاذ اجراءات مماثلة كما فعلت القيادة الفرنسية».
وعمّا إذا كان القرار الفرنسي سيدفع الجامعة العربية الى تسليم الائتلاف مقعد سورية في الجامعة، لفت الى أن «هذا الموضوع مطروح على جدول أعمالنا، ونسعى الى تحقيق هذا الهدف»، مشيراً الى أن «الجزء الأكبر من أعضاء جامعة الدول العربية وافق على تسليم الائتلاف مقعد سورية لكن بعض الدول لديها تحفظات».
وأشار الى أن الاعتراف الرسمي بالائتلاف كممثل شرعي وحيد للشعب السوري من الدول العربية والمجتمع الدولي «سيكون من بين الانجازات المهمة بالنسبة للمعارضة السورية».
وكشف ماخوس عن أبرز النقاط التي تداولها وفد الائتلاف الوطني برئاسة أحمد معاذ الخطيب مع الرئاسة الفرنسية، مشيراً الى «أن القيادة الفرنسية طالبت الائتلاف بضرورة تمثيل كافة مكونات الشعب السوري الإثنية والدينية، وقد تحدثنا مع الرئاسة الفرنسية عن الملف السياسي والعسكري»، لافتاً الى أن الاتحاد الاوروبي في اجتماعه المقرر غداً «قد يتخذ قراراً برفع الحظر عن تزويد المعارضة السورية بالأسلحة»، وموضحاً «أن هذا الاجراء من الاتحاد اذا حصل فسيسمح بحماية الشعب السوري».
وقال الرئيس الفرنسي للصحافيين بعد محادثات استمرت ساعة ونصف الساعة مع الخطيب ان رئيس الائتلاف اكد له ان الحكومة المقبلة التي سيشكلها الائتلاف وستضم «كافة مكونات سورية خصوصا المسيحيين والعلويين».
واكد معاذ من جهته انه لا يرى اي عقبة امام تشكيل حكومة انتقالية. وقال: «ليست هناك مشكلة. الائتلاف موجود وسندعو الى تقديم ترشيحات من اجل تشكيل حكومة تكنوقراط ستعمل حتى سقوط النظام».
وحول تحفظات حلفاء غربيين لفرنسا وخصوصا الشركاء الاوروبيين، على الاعتراف بالائتلاف الجديد كمحاور «وحيد»، اكد الرئيس الفرنسي انه سيواصل جهوده لاقناعهم.
وقال ان «عمل الاقناع لدى دول غربية والاتحاد الاوروبي» سيتواصل.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات