أحدث الأخبار
الامم المتحدة تعلق عملياتها في سوريا وواشنطن قلقة من الاسلحة الكيميائية
04 December 2012 Tuesday

الامم المتحدة تعلق عملياتها في سوريا وواشنطن قلقة من الاسلحة الكيميائية

اعلنت الامم المتحدة الاثنين تعليق عملياتها في سوريا بسبب تدهور الوضع الامني في هذا البلد في حين اعربت الولايات

 

نيويورك (ا ف ب) -

 

 

اعلنت الامم المتحدة الاثنين تعليق عملياتها في سوريا بسبب تدهور الوضع الامني في هذا البلد في حين اعربت الولايات المتحدة عن “قلقها” من احتمال استخدام اسلحة كيميائية من قبل النظام في دمشق الذي استبعد هذا الاحتمال.
وقررت الامم المتحدة تعليق عملياتها في سوريا وسحب “موظفيها غير الاساسيين” من هذا البلد بسبب تدهور الاوضاع الامنية، كما اعلن الاثنين المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نسيركي.
وقال ان الامم المتحدة “ستعلق بعثاتها في سوريا حتى اشعار اخر”.
وكانت وكالة انباء في الامم المتحدة اعلنت ان المنظمة الدولية ستسحب “الموظفين الدوليين غير الاساسيين” من سوريا، اي 25 شخصا من اصل نحو مئة، وستحد من تنقلات موظفيها في البلد بسبب تفاقم الظروف الامنية.
وبحسب وكالة “آي آر آي ان” التابعة لمكتب تنسيق الشؤون الانسانية، فقد قررت الامم المتحدة تعليق كل التنقلات خارج دمشق. وبين الموظفين الدوليين، فان 25 شخصا من اصل نحو مئة، قد يغادرون البلاد اعتبارا من هذا الاسبوع.
وستنسحب بعض وكالات الامم المتحدة ايضا من مدينة حلب التي تشهد معارك بين الجيش السوري والمعارضين المسلحين. الا ان وكالة واحدة على الاقل ستبقي على وجود في كل منطقة كبرى من سوريا خارج دمشق وفقا لتوافر الموظفين المحليين.
ومساء الاثنين قرر الاتحاد الاوروبي تقليص عدد افراد بعثته في دمشق الى الحد الادنى بسبب تدهور الاوضاع الامنية، كما اعلن المتحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون.
وقال مايكل مان في بيان ان “الاتحاد الاوروبي قرر تقليص انشطته في دمشق الى الحد الادنى لاسباب امنية”.
من جهة اخرى، حذر الرئيس الاميركي باراك اوباما الاثنين نظام الرئيس السوري بشار الاسد من اللجوء الى استخدام اسلحة كيميائية ضد شعبه، معتبرا ان ذلك يشكل “خطأ جسيما” ستكون له “عواقب” على حد رايه.
وصرح اوباما في واشنطن “اليوم اود ان اقول بكل وضوح للاسد والذين يطيعون اوامره ان العالم اجمع يراقبكم. ان اللجوء الى اسلحة كيميائية غير مقبول وسيكون غير مقبول بتاتا”.
واضاف اوباما “اذا ارتكبتم الخطأ الجسيم باستخدام هذه الاسلحة، فستكون هناك عواقب وستحاسبون عليها. لا يمكننا ان نسمح بان يغرق القرن الواحد والعشرين في السواد بسبب اسوأ اسلحة القرن العشرين”.
وقال ايضا “سنواصل دعم التطلعات المشروعة للسوريين وسنتعاون مع المعارضة وسنقدم لها المساعدة الانسانية وسنعمل على عملية انتقالية نحو سوريا محررة من نظام الاسد”.
وكانت الولايات المتحدة اعربت الاثنين عن “قلقها” من احتمال لجوء نظام الرئيس السوري بشار الاسد الى اسلحة كيميائية ضد شعبه.
واعلن المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني في تصريحه اليومي “نحن قلقون من فكرة ان يقوم نظام تزداد محاصرته (…) بالتفكير في استخدام اسلحة كيميائية ضد السوريين”.
وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون وجهت الاثنين في براغ “تحذيرا شديدا” الى نظام الرئيس السوري بشار الاسد بشأن احتمال استخدام اسلحة كيميائية ضد شعبه.
واكد مسؤول اميركي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان نظام الرئيس السوري بشار الاسد يقوم بتجميع المكونات الكيميائية الضرورية لتجهيز الاسلحة الكيميائية بغاز السارين على الارجح.
واضاف ان “عددا من المؤشرات يحملنا على الاعتقاد انهم يقومون بتجميع المكونات الكيميائية”. وكان البيت الابيض ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اعربا عن “قلقهما” من احتمال استخدام الاسلحة الكيميائية من قبل النظام في دمشق.
واكدت سوريا الاثنين انها لن تستخدم الاسلحة الكيميائية “ان وجدت” ضد شعبها تحت اي ظرف كان، وذلك بحسب ما قال مصدر في وزارة الخارجية السورية ردا على تحذير كلينتون.
ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن المصدر قوله “تعقيبا على تصريحات وزيرة الخارجية الاميركية التي حذرت فيها سوريا من احتمال استخدام الاسلحة الكيميائية، فإن سوريا تؤكد مرارا وتكرارا بانها لن تستخدم مثل هذه الاسلحة ان وجدت، تحت اي ظرف كان”.
وتوسعت المعارك اخيرا الى محيط مطار دمشق حيث فرض تعليق الرحلات الجوية كما توقفت خدمة الاتصالات الهاتفية والانترنت طيلة 48 ساعة.
وبحسب المسؤول عن الامن في الامم المتحدة في سوريا صابر مغال فان “الوضع يتغير بشكل كبير” في البلد. وقال ان “المخاطر تزداد بالنسبة للعاملين الانسانيين بسبب العيارات النارية العشوائية والمواجهات بين اطراف” النزاع.
وفي اسطنبول، اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين ان رغبة تركيا في نشر صواريخ ارض-جو من نوع باتريوت للحلف الاطلسي على حدودها “سيزيد” التوتر مع سوريا.
وقال بوتين في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في ختام زيارة عمل قصيرة الى تركيا ان “وضع قدرات اضافية على الحدود لا يهدىء الوضع بل بالعكس يوتره”.
واكد ان بلاده ليست محاميا لنظام الرئيس السوري بشار الاسد.
وقال “لسنا مدافعين عن النظام السوري الحالي (…) لقد قلتها اكثر من مرة لسنا محامين عن النظام السوري. هناك اشياء اخرى تثير قلقنا منها على سبيل المثال ما سيحدث مستقبلا” في هذا البلد.
واعلن بوتين ايضا ان تركيا وروسيا لم تتوصلا الى اتفاق حول سوريا.
من جهته امتنع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان عن الاشارة الى الخلافات في وجهات النظر مع بوتين حول النزاع في سوريا متجنبا الاجابة على اسئلة الصحافيين بشان هذا الموضوع.
من جهة اخرى، قدم المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي استقالته من منصبه، وغادر دمشق متجها الى لندن، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان وكالة فرانس برس الاثنين.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي ان مقدسي “تعرض لضغوط من قبل بعض المحيطين بالرئيس السوري بشار الاسد لكن ليس من الرئيس نفسه”، مشيرا الى انه غادر الى العاصمة البريطانية عبر مطار بيروت الدولي.
ولم تعلق وسائل الاعلام السورية الرسمية على الموضوع حتى مساء الاثنين.
ميدانيا، تشن القوات النظامية حملة عسكرية على شمال شرق مدينة حلب الذي يسيطر عليه المقاتلون المعارضون، متقدمة للمرة الاولى الى حي تحت سيطرة مقاتلين اسلاميين، بحسب ما افاد مصدر عسكري سوري وسكان وكالة فرانس برس الاثنين.
وتستمر الاشتباكات لليوم الرابع على التوالي في حي بستان الباشا (شمال شرق) الذي يسيطر عليه المقاتلون المعارضون منذ اشهر، لا سيما جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة وكتائب احرار الشام.
وذكر المرصد في بيان الكتروني ان الاحياء الجنوبية من العاصمة تتعرض للقصف “حيث سمع دوي انفجارات في حيي التضامن والحجر الاسود”.
وكان المرصد اشار في وقت سابق الى ان القصف طاول بعد منتصف ليل الاحد الاثنين حي التضامن ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين الواقعين ايضا في جنوب العاصمة.
وفي محيط دمشق حيث تنفذ القوات النظامية منذ الخميس حملة عسكرية واسعة، شنت الطائرات الحربية غارتين على بلدة بيت سحم والبساتين المحيطة بها، بحسب المرصد الذي تحدث عن اشتباكات في هذه البساتين وتلك المجاورة لبلدة ببيلا المجاورة جنوب من العاصمة.
وفي الزبداني شمال غرب دمشق، افاد المرصد ان “مقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة هاجموا مبنى مدير المنطقة واشتبكوا مع عناصر الشرطة”.
وقتل 12 شخصا على الاقل بينهم ثمانية مقاتلين معارضين في غارة جوية الاثنين على مدينة راس العين الحدودية في شمال شرق سوريا، بحسب ما افاد المرصد.
وقال عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان الطيران الحربي “شن غارة على حي المحطة في جنوب غرب المدينة التي تسيطر عليها جبهة النصرة وكتائب غرباء الشام (الاسلاميتيان المتطرفتان) ومقاتلون من كتائب اخرى، ما ادى الى مقتل 12 شخصا على الاقل، ثمانية مقاتلين معارضين واربعة مدنيين، اضافة الى نحو 30 جريحا”.
وافاد ناشطون ان مقاتلي المعارضة السورية اسقطوا الاثنين طائرة حربية في ريف دمشق. وقالت لجان التنسيق المحلية وهي شبكة ناشطين على الارض، ان الجيش السوري الحر اسقط طائرة حربية بين الضمير والرحيبة كانت تقصف مدنا وبلدات في الغوطة الشرقية.
واكد الناشط عمر شاكر في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس هذه المعلومة. وقال ان المقاتلين المعارضين اسقطوا طائرة ميغ قرب الضمير وهم يفتشون عن قائدها.
وفي حصيلة الاثنين، اعلن المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له ويؤكد انه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في كل مناطق سوريا، مقتل ما مجموعه 86 شخصا، هم 32 مدنيا و32 مقاتلا معارضا و22 جنديا نظاميا.
واحصى المرصد سقوط اكثر من 41 الف شخص جراء النزاع المستمر منذ 20 شهرا.
من جهة اخرى، اعلن دبلوماسي تركي لوكالة فرانس برس ارسال طائرات حربية الاثنين الى الحدود مع سوريا بعد ان قصف الجيش السوري مواقع للمتمردين في بلدة واقعة على تخوم تركيا.
وشهدت الحدود المشتركة بين سوريا ولبنان توترات منذ بدء النزاع السوري قبل 20 شهرا، شملت سقوط قذائف اطلقتها القوات النظامية السورية على بلدات حدودية لبنانية.
على صعيد اللاجئين، قال رئيس الوزراء الاردني عبد الله النسور الاثنين ان اعداد اللاجئين السوريين في الاردن تجاوزت ال250 الفا، مؤكدا ان الاحداث في الجارة الشمالية سوريا “تلقي عبئا كبيرا على المملكة”.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات