أحدث الأخبار
المعلم لأموس: أمريكا وأوروبا مسؤولتان عن معاناة السوريين
16 December 2012 Sunday

المعلم لأموس: أمريكا وأوروبا مسؤولتان عن معاناة السوريين

طالب مسؤولة العمليات الإنسانية بإعادة ترميم وبناء البنية التحتية في سوريا

دمشق - فرانس برس

 

دعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم السبت مسؤولة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري أموس التي تزور دمشق، إلى التدخل لرفع العقوبات المفروضة على سوريا.

وأبلغ المعلم أموس، كما نقلت عنه وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا، أن "العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي على سوريا هي المسؤولة عن معاناة المواطنين السوريين"، مطالبا بأن "تقوم الأمم المتحدة بإدانة هذه العقوبات ومطالبة الدول بإلغائها".

كما حض أموس على أن يمتد تعاون الأمم المتحدة إلى مجالات إعادة ترميم وبناء ما دمرته المجموعات الإرهابية المسلحة من بنى تحتية في سوريا التي تشهد منذ اذار/مارس 2011 حركة احتجاجية مناهضة للنظام السوري تحولت إلى نزاع مسلح.

وأكد المعلم "رغبة الحكومة السورية في التنسيق مع الأمم المتحدة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها ممن لحق بهم الضرر جراء اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة على الممتلكات العامة والخاصة".

من جانبها، أكدت أموس أن مكتبها في دمشق سيستمر في تقديم المساعدات الإنسانية بالتنسيق مع الحكومة السورية.

وبسبب تدهور الوضع الأمني في سوريا، قررت الأمم المتحدة في بداية كانون الأول/ديسمبر تعليق عملياتها وسحب طاقمها الدولي "غير الأساسي" مع إبقاء وجودها عبر طاقم محلي.

ومنذ اذار/مارس 2011، فرض الاتحاد الأوروبي 19 رزمة من العقوبات التجارية والمالية، طالت خصوصا شخصيات وشركات قريبة من النظام السوري، إضافة إلى حظر على النفط والأسلحة.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات