أحدث الأخبار
مرسي مستبقا لقاء وزير خارجية طهران
07 January 2013 Monday

مرسي مستبقا لقاء وزير خارجية طهران

مرسي مستبقا لقاء وزير خارجية طهران: بشار مجرم حرب ولا بد من محاكمته وعليه التنحي، وتل أبيب تخشى انسحاب كتائب الأسد من الحدود وتستبدله بالجدار، والتلغراف تشبه خطابه بخطاب القذافي الأخير

 

سوريون نت


استبق الرئيس المصري محمد مرسي لقاء وزير خارجية طهران صالحي معه بمقابلة مطولة مع السي إن إن وصف فيها رئيس العصابة الأسدية بمجرم حرب داعيا إلى محاكمته في محكمة الجنايات الدولية ومكررا دعوته له بالتنحي عن السلطة، ويأتي ذلك مع مخاوف صهيونية من أن تنسحب كتائب الأسد من الحدود معها وذلك ما سيضعها وجها لوجه مع كتائب المجاهدين وتتخلى عصابات الأسد عن وظيفة حمايتها التي قامت بها على مدى عقود ، وكشفت النيويورك تايمز الأميركية عن عزم اسرائيل البدء ببناء جدار على الحدود لحماية إسرائيل .

وقد شبهت صحيفة الديلي تلغراف خطاب بشار الأسد بأخر خطاب لمعمر القذافي من حيث المحتوى والعبارات المستخدمة بحق معارضيه والثوار، وكذلك طريقة تفاعل مؤيديه معه .
وقد أبدى الرئيس المصري محمد مرسي، اليوم الأحد، تأييده لمحاكمة نظيره السوري بشّار الأسد كـمجرم حرب أمام محكمة جرائم الحرب الدولية، داعياً إيّاه الى التخلي عن السلطة.
وفي ما يمكن اعتباره ردّ فعل من القاهرة على خطاب الرئيس السوري الذي ألقاه في وقت سابق اليوم وعرض خلاله مبادرة لحل الأزمة في بلاده، أكّد مرسي في مقابلة مع شبكة (سي أن أن ) الأميركية، تأييده للمطالب الداعية إلى محاكمة الرئيس السوري أمام محكمة جرائم الحرب الدولية.
وقال في المقابلة التي من المقرر أن تعرض كاملة يوم غد الاثنين، إن الكثيرين من الشعب السوري الذين يطالبون بمحاكمة الأسد كـمجرم حرب، لمسؤوليته عن أعمال القتل التي تجري في سوريا منذ ما يقرب من عامين، والتي خلفت ما يزيد على 60 ألف قتيل، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.
وجدّد مرسي، خلال المقابلة، دعوته إلى الرئيس السوري بشار الأسد للتخلي عن السلطة.
وطرح الرئيس السوري في خطاب ألقاه في دمشق اليوم، مبادرة لحل الأزمة في بلاده تستثني من يحملون السلاح والمعارضة الخارجية، وتقوم على وقف إطلاق النار يليه مؤتمر حوار شامل للوصول إلى ميثاق وطني ودستور جديد تتشكل على أساسه حكومة جديدة تجري انتخابات برلمانية.
وفي سياق منفصل، دعا الرئيس المصري خلال المقابلة، قادة الفصائل الفلسطينية للاجتماع في القاهرة، لاستئناف الحوار الوطني لتحقيق المصالحة بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس)، والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، معتبراً أن تحقيق المصالحة أمراً لن يكون سهلاً.
وأعلن أنه وجّه بالفعل الدعوة إلى رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، للقدوم إلى القاهرة والالتقاء مع زعيم المكتب السياسي لحركة (حماس)، خالد مشعل، الذي يعيش حالياً في القاهرة.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات