أحدث الأخبار
 الحر يسيطر على حي استراتيجي في حلب
02 February 2013 Saturday

الحر "يسيطر" على حي استراتيجي في حلب

السيطرة على الحي تمكن من فرض حصار على مطار النيرب

أعلن "الجيش السوري الحر" سيطرته على حي الشيخ سعيد في حلب، وذكرت مصادر في المعارضة أن ضابطا برتبة عميد من مرتبات الحرس الجمهوري في الجيش الحكومي قتل أثناء فراره بسيارته على أوتستراد الراموسة.

وأوضحت مصادر في المعارضة أن سيطرة "الحر" على حي الشيخ سعيد تمكّنه من فرض حصار خانق على مطار النيرب والثكنات العسكرية في حي الراموسة.

وكانت اشتباكات وصُفت بالعنيفة، الجمعة، في أحياء عدة بالعاصمة السورية دمشق بين الجيشين الحر والحكومي، في حين بلغ عدد قتلى أعمال العنف 99 شخصاً، غالبيتهم في حلب وإدلب.

وأشارت شبكة شام المعارضة إلى اشتباكات في بلدة إزرع بريف درعا حيث تمكن الجيش الحر من الاستيلاء على 4 دبابات، بينما قالت لجان التنسيق المحلية إن أصوات إطلاق نار من أسلحة ثقيلة سمعت في أرجاء حي القابون بدمشق.

كما اندلع حريق في قسم شرطة اليرموك جراء قصف القوات الحكومية للمخيم، حسب شبكة سوريا مباشر التي كشفت أيضا أن الجيش الحر تمكن من السيطرة على حاجز البانوراما عند المدخل الجنوبي لمدينة دير الزور.

معركة ربيع المجاهدين

وفي إطار ما أَطلق عليه الجيش الحر معركة ربيع المجاهدين لتحرير الغوطة الشرقية بريف دمشق، بث ناشطون مشاهد من حرستا، لمعارك عنيفة مع القوات الحكومية، تستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة.

في غضون ذلك، أشار المكتب الإعلامي للهيئة العامة للثورة السورية إلى أن عدد القتلى الذين سقطوا خلال شهر يناير، بلغ 4741 شخصا، بينهم 430 طفلاً و293 امرأة و17 صحفياً و12 طبيباً ومسعفاً وصيدلياً.

وأوضح المكتب الإعلامي أن دمشق وريفها شهدا أكبر عدد من القتلى إذ بلغ عددهم 1265، ثم حلب وبلغ عدد القتلى فيها 897.

كلينتون: إيران تدعم الأسد بالأسلحة المتطورة

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إنه توجد دلائل على أن إيران ترسل أعداداً متزايدة من الأفراد والأسلحة المتطورة لدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضافت في تصريحك للصحفيين: "يبدو أنهم ربما يزيدون تدخلهم وذلك أمر يسبب قلقاً كبيراً لنا.. أعتقد أن أعداد الأفراد زادت... هناك قلق كبير من أنهم يعززون نوعية الأسلحة لأن الأسد يستهلك أسلحته".

وفي لندن، وجهت بريطانيا دعوة لتعديل حظر على مبيعات الأسلحة لسوريا يفرضه الاتحاد الأوروبي لمساعدة خصوم الأسد، غير أن الدعوة لقيت معارضة الخميس عندما حذرت حكومات الاتحاد الأوروبي من أن رفع الحظر قد يسمح بوصول الأسلحة إلى الأيدي الخطأ.

لافروف: لن ألتقي الخطيب

وفي سياق متصل، نفى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اعتزامه الاجتماع بنائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، ورئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، معاذ الخطيب، والمبعوث المشترك الاخضر الابراهيمي السبت في مينويخ.

وكان نائب مستشار الأمن القومي الأميركي، بن رودس، قال في وقت سابق إن موقف الولايات المتحدة يركز على دعم نهاية لنظام الأسد، إضافة إلى العمل على تعزيز مجلس المعارضة السورية، مشيرا إلى أن بايدن سيناقش أيضا المساعدات الإنسانية، والدعم السياسي الأميركي، خلال اجتماعه مع الخطيب.

سكاي نيوز عربية

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات