أحدث الأخبار
إسرائيل تبني أكثر الحواجز الحدودية تطوراً تحسباً لسقوط الأسد
04 February 2013 Monday

إسرائيل تبني أكثر الحواجز الحدودية تطوراً تحسباً لسقوط الأسد

يعتمد على أجهزة استشعار إلكترونية تبث أدق التحركات على الحدود بين البلدين

 

بعد عقود من الهدوء على حدودها مع سوريا، باشرت إسرائيل ببناء "الحاجز الحدودي الأكثر تطوراً في العالم"، والذي سيعتمد على أجهزة استشعار إلكترونية متطورة جداً وموصولة بغرفة مراقبة، وتبث حتى أدق التحركات على الحدود بين البلدين، بحسب مصادر إسرائيلية.

وذكرت جهات أمنية إسرائيلية، أنه تم اتخاذ قرار بناء هذا الحاجز قبل نحو عام، على ضوء ضعف الحكومة المركزية في سوريا وعدم استقرار الأوضاع في ظل الثورة السورية، الأمر الذي من شأنه جعل الحدود مرتعاً لنشطاء الجهاد العالمي وتنظيم القاعدة، في حال انهيار النظام.

 

وضمن عملية بناء الحدود الجديدة، كانت إسرائيل قد أقامت عام 2012 جداراً ذكياً على طول 9 كيلو مترات من حدودها مع سوريا، كما قامت بتجديد حقول الألغام التي زرعتها على طول الحدود، وحتى منتصف العام الجاري ستقوم بإنجاز 60 كيلو متر من الحاجز الحدودي المتطور. 

هذه الحواجز الجديدة من شأنها جعل الحدود السورية- الإسرائيلية الأكثر تطوراً في العالم، بحسب موقع "الدفاع الإسرائيلي"، بحيث ستقوم من خلال أجهزة الاستشعار ببث كمية كبيرة من المعلومات إلى غرفة التحكم المحوسبة، والتي تحتوي على أجهزة تستطيع أن تحلل المعطيات بشكل ذاتي وآلي وتحديد أية إشارات ناجمة عن تحركات مشبوهة.

وتستطيع الأجهزة العمل حتى في أصعب الظروف الجوية، وستؤدي إلى خفض الحاجة لجنود يقومون بمراقبة الحدود من على الأبراج والمرتفعات.

يُشار إلى أن الحدود الإسرائيلية- السورية على طول الشريط في هضبة الجولان، تعتبر الأكثر هدوء منذ حرب 1967 واحتلال إسرائيل للجولان، وبقيت كذلك حتى عام 2011 حين قام عدد من الفلسطينيين القادمين من سوريا باختراقها من جهة مجدل شمس، في ذكرى النكبة الفلسطينية في أعقاب الأحداث في سوريا، وهو الأمر الذي اعتبره البعض محاولة من الرئيس السوري لتوجيه الأنظار عما يحدث في بلاده.

 

العربية.نت

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات