أحدث الأخبار
مسلحو الجيش الحر يسيطرون على مركز للهجانة في درعا
16 February 2013 Saturday

مسلحو الجيش الحر يسيطرون على مركز للهجانة في درعا

مسلحو الجيش الحر يسيطرون على مركز للهجانة في درعا

سيطر مقاتلو الجيش الحر اليوم على مركز للهجانة (حرس الحدود) قريب من الحدود الاردنية، بينما تستمر الاشتباكات في محيط مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري الملاصق له، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان. 
في محافظة درعا (جنوب)، افاد المرصد ان "مقاتلين من عدة كتائب سيطروا على كتيبة الهجانة للقوات النظامية قرب بلدة زيزون" القريبة من الحدود الاردنية. 
واشار الى تعرض البلدة على الاثر لقصف من القوات النظامية، ما اسفر عن مقتل وجرح واسر عناصر الكتيبة والاستيلاء على اسلحة واليات ثقيلة، مضيفا ان "حجم الخسائر في صفوف الكتائب المهاجمة لم يعرف بعد". 
وتسيطر القوات النظامية على كل المعابر الحدودية الرسمية بين الاردن وسوريا، الا ان مقاتلي المعارضة يتواجدون في بعض النقاط الحدودية الصغيرة التي لا توجد فيها معابر رسمية. 
وفي حلب (شمال)، يواصل مقاتلو المعارضة منذ ايام هجماتهم على مواقع للقوات النظامية في منطقة حلب، بهدف تحييد المطارات والحد بالتالي من قدرات الطيران الحربي السوري وغاراته. 
وقد تمكنوا من احراز تقدم في نقاط عدة، واستولوا على مراكز عسكرية وعلى مطار الجراح العسكري. 
وفي محافظة حمص، تتعرض قرى محيطة بمدينة القصير احد معاقل مقاتلي المعارضة في المحافظة، للقصف من القوات النظامية، بحسب المرصد وناشطين. 
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية في بريد الكتروني ان "القصف شديد جدا ويتم براجمات الصواريخ والهاون والدبابات على القرى والمناطق المحيطة بالقصير بمعدل ست قذائف في الدقيقة الواحدة". 
وكانت القوات النظامية صعدت عملياتها العسكرية خلال الفترة الاخيرة في مدينة حمص ومناطق اخرى من المحافظة الواقعة في وسط البلاد. 
في محافظة القنيطرة (جنوب غرب)، وقعت "اشتباكات عنيفة"، بحسب المرصد، "في محيط حاجز الشرطة العسكرية عند دوار بلدة خان ارنبة سيطر على اثرها مقاتلون على الحاجز"، قبل ان ينسحبوا منه مجددا الى بلدة جباثا الخشب بسبب كثافة القصف الذي تعرضوا له من القوات النظامية. 
وكان المعارضون استولوا على دبابة من الحاجز عملوا على اعطابها قبل انسحابهم، بحسب المرصد. 
وتقع جباثا ضمن منطقة وقف اطلاق النار بين سوريا واسرائيل، بينما خان ارنبة على حدودها. 
في محافظة الحسكة (شمال شرق)، قال المرصد ان اشتباكات وقعت ليل الجمعة "اثر هجوم نفذه مقاتلون من جبهة النصرة على منزل كان يتحصن فيه عناصر القوات النظامية في قرية قرب مدينة الشدادي، واسفرت عن مقتل "امير من جبهة النصرة ومصرع سبعة عناصر من القوات النظامية". 
وتأتي هذه التطورات غداة مقتل 170 شخصا في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا، بحسب المرصد السوري الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد، للحصول على معلوماته على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية في كل انحاء البلاد.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات