أحدث الأخبار
عشرات القتلى والحر يتقدم في الحسكة
16 February 2013 Saturday

عشرات القتلى و"الحر" يتقدم في الحسكة

سيطر مقاتلون من جبهة النصرة وكتائب معارضة، الخميس، على مدينة الشدادي في محافظة الحسكة شرقي سوريا التي يعتبرها ناشطون خاصرة القوات الحكومية هناك، في وقت قتل 154 شخصا بأعمال عنف متفرقة في البلاد، حسب ما ذكرت لجان التنسيق المحلية.

 

وقال الناطق باسم الجبهة الشرقية لهيئة الأركان عمر أبو ليلى لموقع سكاي نيوز عربية "بعد معارك استمرت 4 أيام تم تحرير مدينة الشدادي بالكامل والسيطرة على أضخم حقول للنفط في المنطقة وهو حقل الجبسة الذي يغذي القوات الحكومية بالنفط الذي تستخدمه لتسيير المعدات الثقيلة من دبابات وغيرها".

وأرجع أبو ليلى أهمية مدينة الشدادي إلى كونها "الخاصرة المهمة للقوات الحكومية في محافظة الحسكة، بعدما لجأت القوات الحكومية لتحصين قواتها والزج بها في هذه المدينة التي تبعد 20 كيلومترا عن الحسكة، لتصبح الخط الدفاعي الأول ضد أي تحرك للجيش الحر".

ومع سيطرة مقاتلي المعارضة على مدينة الشدادي أصبح الطريق سالكا أمام المعارضة المسلحة للقدوم من ديرالزور شمال شرقي البلاد إلى الحسكة.

وأكد أبو ليلى أن "مدينة الحسكة ستصبح قريبا تحت سيطرة المعارضة المسلحة بالكامل"، حيث أن وجود القوات الحكومية بات محصورا "بـ 4 أفرع أمنية وعدة حواجز".

وقتل في معركة مدينة الشدادي، التي استمرت 4 أيام، ما لا يقل عن 30 مقاتلا من جبهة النصرة،وما لا يقل عن 100 من أفراد القوات الحكومية والأمنية، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأضاف المرصد أن "عشرات من عمال الشركة السورية للنفط في المدينة قتلوا إثر السيطرة على مباني الإدارة ومساكن عمال حقول الجبسة النفطية المجاورة للمدينة، التي يسيطر مقاتلون من جبهة النصرة وعدة كتائب مقاتلة على أجزاء كبيرة منها".

من ناحية ثانية سيطر الجيش السوري على حي جوبر في حمص بعد اشتباكات مع الجيش الحر استمرت أكثر من عشرين يوما، وفقا للمرصد.

وفي ريف دمشق وقعت اشتباكات بين الجيشين السوري والحر في مدينة عدرا وأطراف مدينة دوما، كما تعرضت بلدة كفربطنا وعدة أحياء من مدينة حرستا لقصف بالطيران الحربي.

وتعرضت بلدات في ريف إدلب لقصف من قبل القوات الحكومية استخدم خلالها الطيران الحربي، فيما أعلن الجيش الحر عن إسقاط طائرتين حربيتين هناك.

وتستمر في ريف حلب المواجهات بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة للسيطرة على مطار النيرب بعد يومين من سقوط مطار الجرّاح الحربي بأيدي الجيش الحر.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين مقاتلين من عدة كتائب مقاتلة وقوات حكومية في محيط كتيبة السهوة بريف درعا، أدت إلى مقتل جندي منشق وإصابة عدد من المقاتلين بجروح وسط أنباء عن خسائر في صفوف الجيش السوري.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات