أحدث الأخبار
ميليشيا كردية توقع اتفاقا لوقف اطلاق النار مع معارضين سوريين
21 February 2013 Thursday

ميليشيا كردية توقع اتفاقا لوقف اطلاق النار مع معارضين سوريين

تم التوقيع على اتفاق في وقت سابق الاسبوع الحالي كان المقاتلون الاكراد الذين يعرفون باسم لجان الحماية الشعبية يحاربون من اجل اخراج

 

رويترز) -

وقعت قوات معارضة سورية وميليشيا كردية اتفاقا لوقف اطلاق النار يقطع الطريق على احتمال اندلاع صراع عربي كردي بعدما خاض الطرفان قتالا لعدة اشهر في بلدة بالقرب من الحدود التركية.

واستغل أكراد سوريا الحرب الاهلية بين قوات الرئيس بشار الاسد والمعارضة المسلحة ليؤكدوا سيطرتهم على أجزاء في شمال شرق البلاد الذي نجا من أسوأ أعمال عنف.

لكن الهدوء النسبي انهار في نوفمبر تشرين الثاني الماضي عندما اجتاح معارضون عرب بلدة رأس العين التي تسكنها عرقيات مختلفة وقصفتها القوات الجوية السورية في الايام التي اعقبت ذلك.

والى ان تم التوقيع على اتفاق في وقت سابق الاسبوع الحالي كان المقاتلون الاكراد الذين يعرفون باسم لجان الحماية الشعبية يحاربون من اجل اخراج مسلحين من الجيش السوري الحر مما فتح جبهة اخرى في الحرب الاهلية المستمرة في سوريا منذ نحو عامين.

وفشلت مرارا جهود سابقة في الوساطة من اجل التوصل الى هدنة.

وقال المتحدث باسم لجان الحماية الشعبية خبات ابراهيم الذي حضر مراسم توقيع اتفاق وقف اطلاق النار ان معارضي الاسد اضطروا الى توقيع اتفاق للانسحاب من البلدة.

وقال انه اذا احترمهم الجيش السوري الحر فانه يمكنهم الانضمام اليه لتحرير بلدات تخضع لسيطرة الاسد.

ويرى الاكراد في سوريا الحرب على انها فرصة للفوز بحقوق حرمهم منها طويلا الاسد ومن قبله والده حافظ الاسد لكنهم يشعرون بالقلق من المعارضة التي يغلب العرب عليها والتي يرون انها معادية بطبيعتها لمصالحهم.

ويذكي هذه الشكوك الدعم التركي للمعارضين. ولتركيا علاقات مضطربة مع سكانها الاكراد وحاربت على مدى سنوات عديدة ضد حزب العمال الكردستاني المحظور.

والقى ابراهيم بالمسؤولية على تركيا في تحريض الجيش السوري الحر على مهاجمة المقاتلين الاكراد وحذر من انهم لن يقبلوا هجوما آخر. وقال انه اذا كانت المعارضة تريد أخذ أوامر من تركيا فسيقاتلونهم مرة اخرى.

وتقول لجان الحماية الشعبية انه ليس لها انتماءات سياسية لكن محللين يقولون ان لها علاقات وثيقة بحزب العمال الكردستاني.

ويتهم المعارضون الاحزاب الكردية السورية المتحالفة مع حزب العمال الكردستاني بالتواطوء مع الاسد مقابل ان يتركهم وشأنهم وابقاء الجيش السوري الحر خارج مناطقهم. ويخدم هذا مصالح الاسد من خلال اثارة قلق تركيا.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات