أحدث الأخبار
معارضون سوريون : لا حل للأزمة في سوريا بدون إسقاط الأسد
26 February 2013 Tuesday

معارضون سوريون : لا حل للأزمة في سوريا بدون إسقاط الأسد

أكد معارضون سوريون وخبراء أنه لا حل للأزمة في سوريا دون إسقاط نظام بشار الأسد وإقامة الدولة المدنية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

 

أ ش أ

أكد معارضون سوريون وخبراء أنه لا حل للأزمة في سوريا دون إسقاط نظام بشار الأسد وإقامة الدولة المدنية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وحذر هؤلاء في ندوة الكترونية نظمها اليوم الثلاثاء مركز الدراسات العربي ـ الأوروبي ومقره باريس وأديرت حواراتها من عمان، من المناورات السياسية لنظام الأسد لحل الأزمة في سوريا ، معتبرين أنها تمثل محاولة لكسب المزيد من الوقت للبقاء واستمرار حمامات الدم في سوريا.

وبدوره، أعرب نائب الرئيس السوري الأسبق عبد الحليم خدام عن اعتقاده بأنه لن تنجح أي تسوية لحل الأزمة في سوريا سواء كانت إقليمية أو دولية ، مؤكدا أن الحل يتمثل في إسقاط النظام من قبل الشعب السوري. 

وتساءل خدام: كيف يقبل أحد أن تكون هناك تسوية للأزمة في ظل وجود هذا النظام الدموي والذي شرد ملايين السوريين وقتل حوالي مائة ألف؟، مشيرا إلى أنه لا حل للأزمة في سوريا إلا بإسقاط النظام وإقامة الدولة المدنية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

ومن جانبه ، قال رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس" إن هناك شائعات تدور حاليا للترويج بوجود تسوية للأزمة السورية "، معربا عن اعتقاده بأن التسوية السياسية للأزمة قد تكون ممكنة إذا ضغطت روسيا على إيران الداعم الرئيسي لنظام الأسد.

وأضاف إن التسوية تحمل شروط تنحي المجرم بشار الأسد وتقديم قادة الجيش النظامي الذين تلطخت أيديهم بدماء السوريين إلى المحاكمة.

ولفت إدريس إلى أن هدف التسوية هو المحافظة على ما تبقى من سوريا بعد تدمير الأسد للكثير من مقدرات البلد، غير أنه قال" أنا شخصيا لا أثق بالمناورات السياسية لنظام الأسد والذي أعتقد أن هدفه من التسوية كسب المزيد من الوقت للبقاء".

 

ومن ناحيته ، قال رئيس المجلس الوطني السوري جورج صبرا "نحن كمجلس وطني للمعارضة السورية لا نجد أمامنا أية مبادرة معلنة لحل سياسي للأزمة ..ولا تعرض علينا أية مبادرة كاملة حتى نتحدث عنها"، مشيرا إلى أن المبعوث الأممي - العربي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي لم يقدم بدوره للرأي العام أية مبادرة من هذا القبيل. 

وبدوره ، أعرب الخبير السياسي والاقتصادي الأردني الدكتور نصير الحمود عن اعتقاده بأن المبادرة المفاجئة من جانب زعيم الائتلاف الوطني السوري معاذ الخطيب بالحوار مع نظام الأسد كانت بهدف استنهاض همم الدول العربية ، مشيرا إلى أن الخطيب أراد استفزاز تلك الدول لتمارس ضغوطها ودورها الإقليمي والدولي بشكل فاعل.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات