أحدث الأخبار
المعارضة السورية تحصل على أسلحة جديدة
27 February 2013 Wednesday

المعارضة السورية تحصل على أسلحة جديدة

شحنة وصلت إلى سوريا عبر تركيا الشهر الماضي اشتملت على معدات تحمل على الكتف وعتاد محمول آخر

بيروت– رويترز

 

تلقى المعارضون السوريون، أسلحة متطورة تهدف لتضييق الهوة في التسلح مع قوات الرئيس بشار الأسد، وتعزيز قيادة عسكرية جديدة للمعارضة تأمل الدول الغربية في أن تتمكن من تخفيف قوة المقاتلين الإسلاميين.

 

وأبلغ عدد من قادة ومقاتلي المعارضة، «رويترز»، أن شحنة وصلت إلى سوريا عبر تركيا الشهر الماضي اشتملت على معدات تحمل على الكتف وعتاد محمول آخر، بما في ذلك أسلحة مضادة للطائرات والدروع وقذائف مورتر وقذائف صاروخية.

 

وأبلغ معارضون مسلحون، «رويترز»، أن الأسلحة- بالإضافة إلى أموال لدفع رواتب للمقاتلين- يجري توزيعها من خلال هيكل قيادة جديد في إطار خطة للداعمين الأجانب من أجل مركزية السيطرة على وحدات المعارضة وكبح الإسلاميين المرتبطين بالقاعدة، لكن في علامة على صعوبة توحيد الجماعات المقاتلة المتباينة، قال بعض المقاتلين، إنهم رفضوا الأسلحة ورفضوا الخضوع للقيادة الجديدة.

 

وتشكل أي شحنة أسلحة مهمة دعما للمعارضين الذين طالما شكوا من قلة الدعم الدولي، رغم أنها لن تكفي على الأرجح لتحويل دفة التوازن العسكري ضد الأسد.

 

ورفض المعارضون، الكشف عن موردي الأسلحة رغبة منهم في عدم إحراج الداعمين الأجانب، لكنهم قالوا إنها وصلت عبر تركيا "من دول مانحة".

 

وقال قائد للمعارضين في محافظة حمص "تسلمنا هذه الأسلحة بشكل قانوني وعادي، لم تسلم عبر ممرات التهريب وإنما سلمت بشكل رسمي من خلال معبر باب الهوى" الحدودي مع تركيا الذي تسيطر عليه المعارضة.

 

وأضاف قائلا، عبر برنامج «سكايب»: "لكنها لا تكفي لمساعدتنا على الانتصار.. وصلت شحنة أخرى إلى تركيا لكن لم نتسلمها حتى الآن."

 

وقال إنه يعتقد أن المانحين الأجانب ينتظرون أن تشكل المعارضة السورية حكومة انتقالية للعمل مع القيادة العسكرية للمعارضة.

 

وتجتمع المعارضة السياسية في إسطنبول يوم السبت، لاختيار رئيس للوزراء في الحكومة الانتقالية التي يفترض أيضا أن تختار وزيرا مدنيا للدفاع، لتشكل بذلك الهيكل الأساسي لدولة وجيش في المستقبل.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات