أحدث الأخبار
المقاتلون المعارضون بدأوا بعملية «غزوة دمشق» لتحرير ساحة العباسيين
27 February 2013 Wednesday

المقاتلون المعارضون بدأوا بعملية «غزوة دمشق» لتحرير ساحة العباسيين

سيارة مفخخة استهدفت مركزا للجيش في حي القابون بشمال شرق المدينة، وسقط عدد من القتلى

دمشق - وكالات -

شهدت دمشق تصعيدا لافتا من قبل القوات النظامية بعد مقتل خمسة جنود في عملية انتحارية بسيارة مفخخة استهدفت مركزا للجيش في حي القابون بشمال شرق المدينة، وسقط عدد من القتلى بينهم اطفال في قصف استهدف حيي جوبر والقابون كما دارت اشتباكات عنيفة في المدينة. 
وتحدث المرصد السوري لحقوق الانسان عن معارك عنيفة حول مركز الجيش الذي تم استهدفه بعملية انتحارية، والواقع على تخوم حي القابون الذي يسيطر عليه المقاتلون، وكذلك بين حي جوبر وساحة العباسيين.
واكد مصدر امني سوري الهجوم على المركز وتحدث عن سقوط ضحايا في صفوف العسكريين ولكن لم يوضح عددهم.
واشار المصدر الذي فضل عدم كشف هويته لوكالة «فرانس برس»، الى وقوع مواجهات عنيفة ايضا في حي جوبر ولكنها لم تصل الى ساحة العباسيين التي تعتبر احدى اهم الساحات في العاصمة ولها اهمية رمزية للطرفين.
وافاد مراسل «روسيا اليوم» في دمشق بأن معارك ضارية احتدمت ليل الاثنين الثلاثاء عقب تفجير القابون، موضحا ان هدوءا حذرا ساد نهار امس في محيط العاصمة والاحياء المجاورة.
واضاف المراسل ان مصادر في المعارضة السورية تحدثت عما يسمى بـ «غزوة دمشق» حيث كان المسلحون ينوون اقتحام العاصمة من محورها الشمالي للوصول الى ساحة العباسيين لكنها لم تنجح، مع الاشارة الى انها المحاولة الرابعة من نوعها. ونقل المراسل، تتحدث مصادر رسمية ان الجيش خاض معارك ضارية اسفرت عن مقتل اعداد كبيرة من المسلحين.
وحسب المرصد السوري لذي يعتمد على شبكة واسعة من الناشطين والاطباء في سورية، فان اربعة اطفال قتلوا في قذائف مدفعية على حي القابون. وكذلك قتل الشاب محمد البغدادي برصاص قناصة النظام في كراج البولمان في الحي نفسه.
وفي المقابل، افادت لجان التنسيق المحلية ان سته اشخاص قضوا في القصف على حي جوبر. 
وسمعت اصوات اطلاق رصاص من الحاجز المتمركز عند الجزيرة الثالثة وعند حاجز اللجان الشعبية في حارة خلوف في دمر. وقامت قوات النظام بتفجير أربعة أبنية في حي التضامن.
وسقطت قذائف هاون في انحاء متفرقة من منطقة المزة احداها بالقرب من شارع المدارس والاخرى على الاوتوستراد بالقرب من ملعب الجلاء.
وفي ريف العاصمة، قتل سامر أبو أحمد أحد عناصر الجيش الحر في اشتباكات مع قوات النظام في داريا، في حين سقط قتيلان بينهما طفل وعدد من الجرحى جراء قصف عنيف بالهاون على بلدة مديرا.
وفي حلب قصف الطيران الحربي المناطق المحيطة بمدرسة الشرطة في خان العسل والقى عليها قنابل عنقودية.
واغار الطيران الحربي اكثر من خمس مرات على حي الحويقة في مدينة دير الزور في شرق البلاد. كما استهدف منطقة قريبة من دوار الكنيسة في مدينة الطبقة في محافظة الرقة.
وفي درعا تعرضت بلدة الطيبة الى قصف عنيف بالقنابل العنقودية من الطيران الحربي.
ووقعت اشتباكات عنيفة في بلدة الشيخ مسكين مع اطلاق صفارات الانذار من اللواء 82 المتواجد شمال المدينة وتوجه الاليات باتجاه منطقة الدوار.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات