أحدث الأخبار
المعارضة السورية تطالب بإلزام النظام إيجاد ممرات إغاثية آمنة
01 March 2013 Friday

المعارضة السورية تطالب بإلزام النظام إيجاد ممرات إغاثية آمنة

مساعدة إضافية تبلغ ستين مليون دولار للمعارضة السورية اضافة الى مساعدات مباشرة للمرة الاولى

 

روما - ا ف ب, رويترز:
أعلنت الولايات المتحدة, أمس, عن مساعدة إضافية تبلغ ستين مليون دولار للمعارضة السورية اضافة الى مساعدات مباشرة للمرة الاولى لكن من دون الوصول الى مرحلة تقديم الاسلحة, فيما طالبت المعارضة بإلزام النظام إيجاد ممرات إغاثية آمنة.
وأكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان بلاده ستخصص مساعدات لا تشمل اسلحة قاتلة بقيمة 60 مليون دولار للمعارضة.
وقال في مؤتمر صحافي بعد لقاء مع مسؤولين اجانب ومع المعارضة السورية في روما ان "الولايات المتحدة ستقدم ستين مليون دولار بشكل مساعدة لا تشمل أسلحة قاتلة من اجل دعم جهود ائتلاف المعارضة السورية في الاشهر المقبلة", مضيفاً "ستكون هناك مساعدة مباشرة" لعناصر "الجيش السوري الحر" في شكل "مساعدات طبية وغذائية".
وأكد كيري أن بلاده تؤيد الحل السياسي, وانه "على كل السوريين ان يعرفوا بأنه يمكن ان يكون لهم مستقبلا", مشيراً إلى أن "ائتلاف المعارضة يمكن ان ينجح في تحقيق انتقال سلمي".
وقبل اعلان كيري, وعد وزراء خارجية 11 دولة شاركت في مؤتمر "اصدقاء الشعب السوري" وبينها الولايات المتحدة والاوروبيون, بتقديم "المزيد من المساعدات السياسية والمادية" الى المعارضة السورية.
وقال الوزراء في بيان بعد اجتماعهم في روما ولقائهم المعارضة السورية انهم "وعدوا بمزيد من الدعم السياسي والمادي الى الائتلاف (الوطني السوري) الممثل الوحيد والشرعي للشعب السوري وبتقديم مزيد من الدعم الملموس الى الداخل السوري".
واكدوا "ضرورة تغيير موازين القوى على الارض", معبرين عن "اسفهم لشحن الاسلحة المتواصل الى النظام من قبل دول أخرى", في اشارة الى روسيا التي ما زالت تسلم دمشق اسلحة وذخائر.
من جهته, دعا رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد معاذ الخطيب المؤتمر الى "إلزام" النظام السوري "إيجاد ممرات اغاثية آمنة" لمساعدة الشعب السوري الذي يعاني من تداعيات الحرب المدمرة القائمة منذ سنتين.
وقال الخطيب في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع كيري انه طرح امام وزراء خارجية المجتمعين في روما سلسلة مطالب ابرزها العمل على "الزام النظام إيجاد ممرات اغاثية آمنة تحت الفصل السابع (الملزم من ميثاق الامم المتحدة) لحماية المدنيين".
واشار الى ان هذه الممرات ضرورية خصوصا "الى مدينة حمص (وسط) المحاصرة منذ نحو 250 يوماً ومدينة داريا التي هي مهد الحركة السلمية في سورية وهي تحت الحصار والقصف المتوحش منذ 100 يوم".
كما طالب بـ"إعطاء الشعب السوري وثواره كامل الحق في الدفاع عن انفسهم", مشدداً على أن أي حوار أو تفاوض لن يكون إلا على رحيل النظام.
وجاء موقف الخطيب عقب لقائه كيري للمرة الاولى في روما قبل اجتماع "اصدقاء الشعب السوري".
وقال صحافيون يرافقون الوزير الاميركي ان كيري والخطيب اجريا محادثات استمرت نحو ساعة في احد فنادق العاصمة الايطالية.
ونشرت الخارجية الاميركية على حسابها على موقع "تويتر" صورة لكيري ومستشاريه جالسين الى طاولة في مقابل معاذ الخطيب وفريقه.
وحضر الاجتماع ممثلون عن المعارضة السورية و11 دولة, هي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا وتركيا ومصر والاردن والسعودية وقطر والامارات.
وكان وزير الخارجية الاميركي الذي يشكل اجتماع روما المرحلة الاساسية في جولته في أوروبا, دعا في باريس, اول من امس, الى زيادة المساعدات الى المعارضة و"تسريع الانتقال السياسي" في سورية.
وقال كيري لنظيره الفرنسي لوران فابيوس ان "المعارضة تحتاج الى مزيد من المساعدة في المناطق المحررة", من دون ان يذكر نوع المساعدة التي ستقدم.
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات