أحدث الأخبار
هل سيكون مؤتمر روما بداية لتقسيم سوريا ؟
01 March 2013 Friday

هل سيكون مؤتمر روما بداية لتقسيم سوريا ؟

كل ما يدور دوليا بشأن الملف السوري لا يتعدى أدبيات وقواعد الحرب الباردة ولذا لا نتوقع أي شيء حاسم وإنما تعزيز مواقف لا أكثر

 

عبد الله بن محمد  ـ شؤون استراتيجية

كل ما يدور دوليا بشأن الملف السوري لا يتعدى أدبيات وقواعد الحرب الباردة ولذا لا نتوقع أي شيء حاسم وإنما تعزيز مواقف لا أكثر

هناك نقطة إلتقاء بين روسيا وأمريكا وهي من قد تحدد المشهد التالي فروسيا وأمريكا تريدان بقاء النظام الحليف وإبعاد الجهاديين عن المشهد

نقطة التوافق هذه تصطدم بتشبث الأسد بالكرسي مدعوما بطائفته وإيران وتصطدم الآن أيضا بسقوط النظام تدريجيا على يد الكتائب الجهادية

سقوط النظام كليا سيخرج روسيا من سوريا ويدخل أمريكا عبر حلفائها في الإئتلاف أما وصول الكتائب الجهادية للسلطة فسيخرج روسيا وأمريكا معا

الانتقال السلمي للسلطة عبر الشراكة بين النظام والمعارضة سيخرج الأسد والجهاديين من اللعبة كما أنه إجهاض حقيقي للثورة السورية وهو مطلب إقليمي

هذه المعادلة تحتم على روسيا وأمريكا ترتيب انتقال سلمي للسلطة وفق شراكة سياسية بين المعارضة والنظام أو تثبيت الموقف لكي لا يصل الجهاديين للسلطة

لكي يجهض الأسد هذا الانتقال الذي يقصيه من الحكم يقوم باحراج المعارضة باستخدام صواريخ سكود ضد المدنيين لكي ترفض الحوار معه

ولكي يجهض الجهاديين هذا الانتقال الذي يجهض الثورة ويقصيهم يقوموا بزيادة الضغط العسكري على النظام لكي يجد حجة في رفض الحوار

هذا المشهد المتوازن لا يمكن تجاوزه من قبل أمريكا وروسيا إلا من خلال اتفاق ثنائي لتثبيت الموقف بحيث يصمد النظام وتدعم القوى الموالية للغرب

ولذا أتوقع أن التغير الوحيد الذي سيطرأ على المشهد سيكون بفرض منطقة عازلة في الشمال لتديرها القوى الموالية للغرب

فرض منطقة لحظر الطيران لن يتطلب سوى تقديم مواقع بطاريات باتريوت الموجودة في تركيا لتنصب على الحدود الشمالية لتوفر غطاء يعم الشمال

هذه الخطوة ستزيح الضغط الإنساني الذي طالما أحرج الغرب كما أنها ستمهد لترويض الثورة عبر إقناع مدن الشمال بالحفاظ على الهدنة مقابل الغطاء الجوي

وقد تكون كذلك بداية لتقسيم يفرضه الواقع كما يحدث دائما في خطوط وقف إطلاق النار التي تتحول لحدود بين الطرفين مع الوقت

وجود منطقة آمنة في الشمال سيقود السوريين للنزوح إليها بدلا من دول الجوار وهذا الأمر قد يدفعهم إليه النظام عبر تركيز القصف على بقية المناطق

وجود منطقة آمنة بالشمال سيعيد اللاجئين لسوريا وسيغير من التركيبة السكانية بالداخل وهذا سيساعد أمريكا وروسيا على وضع خطة التقسيم لتثبيت الموقف

وبهذا يكون مؤتمر روما تمهيد لخلق واقع جديد يخدم مصالح القوى العظمى التي اصطدمت بتوازنات فرضت عليها تثبيت الموقف ولأجل غير مسمي ..

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات