أحدث الأخبار
هيثم المالح يطالب دول العالم بتسليم السفارات السورية إلى المعارضة
07 March 2013 Thursday

هيثم المالح يطالب دول العالم بتسليم السفارات السورية إلى المعارضة

الاعتراف سياسي وليس قانونيا بما يعني ان كل الدول التي اعترفت بالائتلاف لم تسلم السفارات السورية بها إلى المعارضة".

القاهرة- (د ب أ):

أكد عضو الهيئة السياسية لـ(الائتلاف الوطني) السوري المعارض هيثم المالح ضرورة أن يكون اعتراف جامعة الدول العربية بالائتلاف قانونيا وليس سياسيا فقط.
وكان مجلس وزراء خارجية دول الجامعة العربية دعا مساء الأربعاء المعارضة السورية لشغل مقعد سورية في الجامعة شريطة تشكيلها مجلسا تنفيذا ممثلا لها فيما يعد اعترافا بأن المعارضة هي الممثل الشرعي والوحيد لسورية.

وقال المالح، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية مساء الأربعاء، إن "الاعتراف سياسي وليس قانونيا بما يعني ان كل الدول التي اعترفت بالائتلاف لم تسلم السفارات السورية بها إلى المعارضة".

وأضاف أن الاعتراف القانوني يترتب عليه تسليم السفارات السورية في مختلف أنحاء العالم إلى المعارضة لتمسك هي بزمام الأمور.

وتابع "عصابة الأسد (الرئيس السوري بشار) المجرمة فقدت شرعيتها بعد أن ارتكبت المذابح بحق الشعب السوري".

وأوضح أن دعوة مجلس وزراء خارجية دول الجامعة العربية المعارضة السورية لشغل مقعد سورية في الجامعة شريطة تشكيلها مجلسا تنفيذا ممثلا لها فيما يعد اعترافا بأن المعارضة هي الممثل الشرعي والوحيد لسورية ليس الاعتراف الأول بالائتلاف المعارض.

وأشار إلى اعتراف دول مجموعة (أصدقاء الشعب السوري) في اجتماعها في مدينة مراكش المغربية بائتلاف المعارضة السوري "ممثلا شرعيا ووحيدا" للشعب السوري في شهر كانون أول/ ديسمبر 2012.

وكان مجلس وزراء خارجية دول الجامعة العربية دعا المعارضة السورية لشغل مقعد سورية في الجامعة شريطة تشكيلها مجلسا تنفيذا ممثلا لها، في ما يعد اعترافا بأن المعارضة هي الممثل الشرعي والوحيد لسوريا.

وأبلغ نبيل العربي الأمين لعام لجامعة الدول العربية الائتلاف الوطني السوري المعارض بقرار المجلس يوم الأربعاء في القاهرة.

وعلقت جامعة الدول العربية عضوية سورية عام 2011 إثر عدم التزام حكومة الرئيس بشار الأسد بخطة السلام العربية التي كانت تهدف لإنهاء الأزمة في سورية.

ووفقا لقرار الجامعة، دعا الائتلاف الوطني السوري المعارض إلى "تشكيل هيئة تنفيذية لشغل مقعد سورية في الجامعة العربية ومنظماتها ومجالسها واجهزتها للمشاركة في القمة العربية في الدوحة في 26 و27 آذار الجاري.

وتضمن القرار شغل الائتلاف المعارض مقعد سورية "إلى حين اجراء انتخابات تفضي الى تشكيل حكومة تتولى مسؤوليات السلطة في سورية وذلك تقديرا لتضحيات الشعب السوري والظروف الاستثنائية التي يمر بها".

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات