أحدث الأخبار
صبرا لـ «الراي»: ستشرق الشمس قريباً على دمشق
10 March 2013 Sunday

صبرا لـ «الراي»: ستشرق الشمس قريباً على دمشق

استمرار النظام السوري في أعمال القتل والتخريب في جميع انحاء سورية ومحاولته إثارة الفتن الطائفية ونقل أزمته الى الخارج يستدعي تجاوباً دولياً مع دعوة السيد أوغلو

الرأي 

رأى رئيس «المجلس الوطني السوري» جورج صبرا أن دعوة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إلى رفع الحظر عن تسليح المعارضة السورية «استمرار للموقف التركي الثابت والداعم لتطلعات الشعب السوري وأهدافه وتعبر عن الحاجات الحقيقية للسوريين في هذه المرحلة»، مشيراً الى أن «أنقرة تحرص على الاستقرار في المنطقة لأن استمرار النظام السوري في أعمال القتل والتخريب في جميع انحاء سورية ومحاولته إثارة الفتن الطائفية ونقل أزمته الى الخارج يستدعي تجاوباً دولياً مع دعوة السيد أوغلو».
وتمنى صبرا في اتصال مع «الراي» أن «يكون المجتمع الدولي قد وصل الى الاستنتاج الذي وصلت اليه تركيا في دعم الجيش الحر»، مشدداً على أن «كل المؤشرات تقول إن النظام هو الذي يغلق باب الحلول السياسية وتالياً لا بد من دعم الشعب السوري كي يتمكن من الدفاع عن نفسه». 
وأكد رئيس «المجلس الوطني السوري» أن «تحرير الجيش السوري الحر لمنطقة الرقة له أهمية عالية وهذا يعني أن محافظات الشمال الاخرى كالحسكة ودير الزور وحلب أصبحت جاهزة للتحرر في شكل كامل ما يعني بالفعل أن أيام النظام أصبحت معدودة وقريباً ستشرق الشمس على دمشق أيضاً». 
وأشار الى أن «تسليم الائتلاف الوطني السوري مقعد سورية في جامعة الدول العربية قد يتم في الأسابيع المقبلة»، معتبراً «أن إنجاز هذه المسألة هو بمثابة الخطوة الايجابية للشعب السوري وممثليه الحقيقيين»، داعياً «الاخوة في لبنان شعباً وحكومة الى المحافظة على سياسة النأي بالنفس ومنع حزب الله من توريط لبنان بعدما تأكد لنا أكثر فأكثر انه متورط عسكرياً على الارض السورية». 
ورداً على ما قاله وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في شأن رفض بلاده «أي شراكة في تغيير النظام» وبأن موسكو «لن تطلب من الرئيس السوري التنحي عن السلطة»، اعتبر صبرا أن «السياسة الروسية متفردة في دعم الاسد والدفاع عن نظامه وقد اتضح للجميع أنه ليس هناك في سورية نظام بل مجموعة تقوم بأعمال القتل والتخريب على المستويين الوطني والشعبي». وتابع: «نأسف أن تستمر السياسة الروسية في صم آذانها عن تطلعات السوريين ونداء المجتمع الدولي». 
وتعليقاً على ما نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية حول «تدريب دول غربية متمردين سوريين في الأردن، في محاولة لتقوية العناصر العلمانية في المعارضة السورية في مواجهة التطرّف الإسلامي»، قال صبرا: «نحن لا نشارك الصحيفة هذا الرأي وبالنسبة الينا، جميع البنادق هي بنادق الثورة وهي موجهة نحو اسقاط النظام الاستبدادي لاستبداله بنظام ديموقراطي مدني يحقق المساواة والحرية لجميع المواطنين»، مضيفاً أن «مجتمعنا السوري متعدد فهناك الإسلاميون والقوميون والعلمانيون والليبراليون ومن الطبيعي أن تكون بيننا كل هذه الاتجاهات ولدينا ما يكفي من الخبرة كي ننظم اختلافاتنا ونتقدم نحو بناء السلطة الديموقراطية». 
وكشف صبرا أن «الائتلاف الوطني السوري سيجتمع في الأيام المقبلة لاختيار الشخص المناسب كي يتولى رئاسة الحكومة الانتقالية».

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات