أحدث الأخبار
قصف في إدلب وحمص وسيطرة للحر في درعا
11 March 2013 Monday

قصف في إدلب وحمص وسيطرة للحر في درعا

أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على مخفر تل شهاب الحدودي مع الأردن بعد اشتباكات عنيفة جرت بينه وبين قوات النظام، استحوذ الثوار خلالها على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر، كما تجددت الاشتباكات في محيط اللواء 38 في بلدة صيدا وفي محيط بلدة بصرى الحرير بريف درعا

 

وقال ناشطون إن بلدة خربة غزالة تعرضت لقصف مكثف من قبل قوات النظام تزامنا مع اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على الطريق الدولي بين دمشق ودرعا.

وفي إدلب قال ناشطون إن قوات النظام قصفت فجر اليوم الاثنين مناطق جبل الزاوية بريف إدلب، تزامنا مع استهداف الجيش الحر معسكر وادي الضيف حيث استخدم الثوار صواريخ محلية الصنع في محاولة لإحكام سيطرتهم على المعسكر.

وأفادت شبكة شام أن قوات النظام أطلقت صاروخين من طراز سكود من بلدة الناصرية باتجاه الشمال السوري، وقال ناشطون إن الثوار تمكنوا من السيطرة بالكامل على بلدة كرناز بريف حماة.

وقال ناشطون إن قوات النظام قصفت بالطيران الحربي وراجمات الصواريخ بلدة مارع بريف حلب، كما قصفت أحياء يسيطر عليها الجيش الحر في حلب. 

حمص تتعرض لقصف عنيف منذ سيطرة الثوار على حي بابا عمرو (رويترز)

اشتباكات
وشهدت مدينة حمص قصفا هو الأعنف من نوعه خلال الساعات الماضية بعد إعلان الجيش الحر سيطرته على حي بابا عمرو، كما قصفت قوات النظام مدينة تلبيسة بريف المدينة.

وتقع حمص على بعد 140 كيلومترا شمال دمشق في وسط سوريا على طريق حيوي يربط بين قواعد الجيش على الساحل والقوات الحكومية في العاصمة دمشق.

وأفادت شبكة شام بأن قوات النظام جددت قصفها على أحياء بابا عمرو والخالدية وأحياء حمص القديمة، مما أسفر عن دمار كبير في البنى التحتية، كما تجددت الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على أطراف حي الخالدية.

وقال ناشطون إن مقاتلي المعارضة اخترقوا أمس الأحد الخطوط الحكومية لتخفيف حصار على مواقعهم في مدينة حمص رغم التعرض لقصف جوي.

ونقلت رويترز عن مصادر في المعارضة أن المقاتلين المتمركزين في محافظتي حماة وإدلب تقدموا تجاه حمص مطلع الأسبوع الجاري قادمين من الشمال، بينما هاجمت كتائب من ريف حمص مواقع حكومية في حي بابا عمرو واجتاحت قوات الجيش هذا الحي بعد حصار طويل قبل عام وقام الأسد بزيارته في وقت لاحق.

وفي المقابل، يهاجم النظام الأحياء المحاصرة بالمدينة على ثماني جبهات، بينما يفتح الثوار جبتهين لتشتيت قوات النظام، وبحسب نشطاء فإن نجاح الثوار في سعيهم لفك الحصار عن تلك الأحياء سيمكنهم من فك الحصار عن المدينة كلها، مما سيؤدي إلى هروب أنصار النظام المتمركزين في بعض الأحياء المحصنة.

وصد مقاتلو الجيش الحر عدة محاولات من قوات النظام للسيطرة على حي الخالدية باستخدام قوات المشاة طوال عشرة الأيام الماضية مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى من الجانبين.

وفي شرقي سوريا قصفت طائرات النظام مدينة الرقة التي سقطت في يد الجيش الحر الأسبوع الماضي وقتلت خمسة أشخاص، لكن ناشطين قالوا إن بعض اللاجئين الذين فروا إلى المناطق الريفية والصحراوية القريبة بدؤوا في العودة إلى المدينة.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات