وجه قائد أركان الجيش السوري الحر العميد سليم إدريس كلمة إلى السوريين في الذكرى الثانية للثورة، تعهد فيها بمواصلة القتال حتى إسقاط النظام وإقامة دولة ديمقراطية.

وقال ادريس: "نحن لن نوقف القتال حتى يتحقق حلمنا ببلد حر ديموقراطي من خلال إسقاط هذا النظام المجرم". ودعا كل السوريين، سواء داخل الوطن أو خارجه، لدعم الثورة وأهلهم "بكل الإمكانيات".

ووجه رسالة إلى ضباط وجنود الجيش السوري قائلاً: "نحن نرحب بكم ونطلب أن تنضموا إلينا وتقاتلوا من أجل الحرية والديموقراطية، من أجل مستقبل أفضل لكل السوريين". 

144 قتيلاً في أول يوم من عام الثورة الثالث

 

وفي سياق متصل، قتل أمس الجمعة في سوريا 144 شخصاً في أول أيام العام الثالث للثورة. وأفادت شبكة سانا الثورة بوقوع اشتباكات عنيفة في شارعي فلسطين وراما ومدخل مخيم اليرموك بين الجيش الحر وقوات النظام.

وترافق ذلك مع قصف هستيري من قبل قوات الأسد على المخيم ومعظم الأحياء الجنوبية للعاصمة وريفها.

ومن جهتها أوردت لجان التنسيق تعرض قرية كفير يابوس على الحدود السورية اللبنانية لقصف عنيف من اللواء 18، أدى لاحتراق عدد من المنازل.

وذكرت شبكة شام أن القصف العشوائي تجدد على منازل المدنيين في مدينة الحولة بريف حمص. كما أفادت بوقوع قصف همجي على مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا.