أحدث الأخبار
هيومن رايتس ووتش: الجيش السوري مستمر في استخدام القنابل العنقودية
16 March 2013 Saturday

هيومن رايتس ووتش: الجيش السوري مستمر في استخدام القنابل العنقودية

إن الحكومة السورية وسعت من عملياتها العسكرية التي تستخدم خلالها القنابل العنقودية المحظورة دوليا

 

 

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الانسان "إن الحكومة السورية وسعت من عملياتها العسكرية التي تستخدم خلالها القنابل العنقودية المحظورة دوليا، في وقت دخل فيه الصراع المسلح في سوريا عامه الثالث."

وقالت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن الجيش السوري ألقى ما لا يقل عن 156 قنبلة عنقودية في نحو 119 منطقة في سوريا في الستة أشهر الماضية، محدثة بذلك خسائر بشرية وسط المدنيين.

وكانت عمليتان عسكريتان في الأسبوعين الماضين استخدم خلالهما الجيش السوري طيرانه الحربي أسفرتا عن مقتل أحد عشر مدنيا من بينهم امرأتان وخمسة أطفال.

وتقول المنظمة المذكورة إن القنابل العنقودية تطلقها الطائرات في الجو وتنطلق منها عشرات القنيبلات الصغيرة تنشطر من القنبلة الواحدة وأنها تمثل خطرا كبيرا على حياة المدنيين.

وتقول منظمة هيومن ووتش إنها توصلت الى هذه النتائج من خلال تقصي الحقائق حول الأحداث اليومية للصراع في سوريا، وكذلك من خلال تحليل صور لنحو 450 شريط فيديو لمصورين هواة من داخل سوريا.

نفي الحكومة السورية

من جهتها، نفت الحكومة السورية على لسان أحد المسؤولين رفض الكشف عن هويته، أن يكون الجيش السوري استخدم القنابل العنقودية، مشككا في صحة تلك الأشرطة المصورة.

وكانت قوات الأمن والجيش في سوريا كثفت في الآونة الأخيرة من عمليات القصف الجوي والقصف بالمدفعية الثقيلة على مناطق دة من سوريا تقول الحكومة إن مقاتلي المعارضة يتحصنون فيها.

طُنين من المتفجرات

وفي تصعيد لافت لأعمال العنف، فجرت مجموعة من المسلحين سيارة مفخخة تحمل ما لا يقل عن طنين من المتفجرات في دير الزور شرق سوريا أمام أحد أكبر المباني في المدينة، فاندلعت بعد الهجوم بعدها اشتباكات ضارية بين قوات المعارضة والجيش السوري، حسب ما أورده التلفزيون الرسمي السوري.

وقال تقرير التلفزيون "إن المسلحين فجروا السيارة المفخخة واقتحموا مبنى التأمينات، لكن الجيش السوري تمكن بعد ذلك من السيطرة عليه وطردهم منه. وقد أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان من لندن هذه الأنباء وقال "إن القوات الحكومية قصفت عدة أماكن أخرى من مدينة دير الزور."

وكانت مجموعة مسلحة تنتمي الى جبهة النصرة أعلنت من خلال أشرطة فيديو يوم الجمعة أنها سيطرة على قاعدة عسكرية ومخزن للسلاح في منطقة خان طومان شمال مدينة حلب الواقعة شمال سوريا، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

نداء لدول "البريكس"

ومن جهة أخرى وجه الرئيس السوري بشار الأسد نداءا الى مجموعة دول البريكس(الدول ذات الإقتصادات الصاعدة) للتدخل لوضع حد للصراع القائم في سوريا وذلك من خلال رسالة نقلتها مستشارته السياسية والإعلامية بثينة شعبان الى رئيس المجموعة الرئيس الجنوب إفريقي جاكوب زوما.

وتضم مجموعة البريكس كلا من البرازيل والصين وروسيا وجنوب إفريقيا والهند.

تزويد المعارضة بالسلاح

وكان قادة دول الاتحاد الأوروبي قد قالوا عقب قمة عقدت في بروكسل الجمعة إنه تم ارجاء مناقشة رفع الحظر المفروض على امداد المعارضة بالأسلحة إلى اجتماع وزراء الخارجية المقرر انعقاده في العاصمة الايرلندية دبلن.

و ذكر رئيس الاتحاد هيرمان فان رامبوي ان القادة الأوروبيين اتفقوا على تفويض وزراء الخارجية في تقييم الموقف في سوريا لاتخاذ القرار.

و أعرب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن امله في ان يتخذ الاوروبيون "في الاسابيع المقبلة" قرارا في هذا الشأن.

و حث على تأييد دعوة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لرفع الحظر قائلا إن أوروبا لا يمكنها السماح "بقتل الشعب السوري".

طلب عربي

من ناحية اخرى، قدمت سبع دول عربية الجمعة مشروع قرار إلى مجلس حقوق الانسان، التابع للامم المتحدة في جنيف، يندد بدوامة العنف في سوريا ويطلب من نظام دمشق التعاون مع المنظمة الدولية في تحقيقاتها حول انتهاكات حقوق الانسان.

وطرحت الأردن و الكويت و المغرب و قطر و السعودية و الامارات المشروع الذي يحمل دمشق مسئولية معظم الانتهاكات التي ارتكبت في حق الشعب السوري.

و قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الجمعة إن "من المؤسف" ان يعتاد الناس سقوط عدد كبير من القتلى المدنيين كل يوم جراء الحرب في سوريا.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات