أحدث الأخبار
أول قصف جوي سوري لمناطق لبنانية
18 March 2013 Monday

أول قصف جوي سوري لمناطق "لبنانية

شنت مقاتلات سورية غارات على مناطق حدودية جبلية شرقي لبنان الاثنين، في أول غارة من هذا النوع منذ بدء النزاع السوري قبل سنتين

سكاي نيوز عربية

شنت مقاتلات سورية غارات على مناطق حدودية جبلية شرقي لبنان الاثنين، في أول غارة من هذا النوع منذ بدء النزاع السوري قبل سنتين.

وقال مصدر عسكري لبناني لسكاي نيوز عربية إن الطائرات ألقت أربعة صواريخ على أهداف لم تتضح طبيعتها.

وقال مسؤولون محليون إن الغارات شنت على منطقتي وادي الخيل قرب عرسال ووادي يونين وهي أراضي لبنانية، بحسب هؤلاء.

يذكر ان الحدود اللبنانية السورية غير مرّسمة ويتنازع ملكيتها مزارعون لبنانيون وسوريين خصوصا في شمال شرق لبنان.

وكانت سوريا وجهت رسالة بالطرق الدبلوماسية تطلب ضبط الحدود وإلا أنها ستجد نفسها مضطرة للتدخل عسكريا لوقف ما أسمتها بهجمات المسلحين على مواقع جيشها .

إلى ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتعرض أحياء في دمشق الاثنين لقصف من القوات النظامية، خاصة في منطقة المادنية (جنوب) وحي جوبر (شرق)، في حين شهد حي برزة (شمال) "إطلاق نار من قبل قناصة وسقوط جرحى في صفوف المدنيين".

وسياسيا، بدأ العشرات من أعضاء ائتلاف المعارضة السورية صباح الاثنين اجتماعا في اسطنبول في محاولة لاختيار رئيس وزراء وحكومة مؤقتة تكلف إدارة المناطق التي سيطر عليها مسلحو المعارضة في سوريا، في وقت قصف فيه الطيران السوري للمرة الأولى الحدود السورية اللبنانية.

ومن أبرز المتنافسين على هذا المنصب وفقا للائحة المرشحين التي نشرها الائتلاف، وزير الزراعة السابق، أسعد مصطفى، والباحث الاقتصادي، أسامة قاضي، والمدير التنفيذي في شركة لتكنولوجيا الاتصالات في الولايات المتحدة، غسان هيتو.

وسيعمد أعضاء الائتلاف الـ70 إلى اختيار رئيس الحكومة عن طريق الانتخاب، وبالتالي لا يستبعد حصول مفاجآت، لاسيما مع وجود تدخلات خارجية كثيرة، بحسب ما أبلغ معارضون سوريون بعض وكالات الأنباء.

من جهة أخرى، قال اللواء إدريس سليم رئيس هيئة أركان الجيش الحر في مؤتمر صحفي على هامش الاجتماع إن المعارضة المسلحة مستعدة لتقديم كافة الضمانات للأطراف الدولية بعدم وصول السلاح إلى الجماعات المتطرفة.

وجددت فرنسا دعوتها لتسليح فصائل المعارضة السورية، إذ اقال وزير خارجيتها، لوران فابيوس، في مقابلة تلفزيونية "إذا أردنا التوصل إلى حل سياسي يجب تحريك الوضع العسكري ميدانيا وتسليح مقاتلي المعارضة للتصدي للطائرات التي تفتح النار عليهم".

وبعد أن حذر من أن عدم تسليح المعارضة سيؤدي إلى انتصار "القاعدة في سوريا، أكد أن "الائتلاف الوطني.. الذي اعترفت به 100 دولة، يضمن احترام كافة أطياف المجتمع في سوريا الغد. وفي حال تسليم أسلحة، فسيكون للجناح العسكري لهذا الائتلاف الوطني".

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات