أحدث الأخبار
الأسد يقول إن سوريا اليوم كلها جريحة وأن المعركة هي معركة إرادة وصمود
21 March 2013 Thursday

الأسد يقول إن "سوريا اليوم كلها جريحة" وأن "المعركة هي معركة إرادة وصمود"

سوريا اليوم كلها جريحة ولا يوجد فيها احد لم يخسر احد اقربائه ان كان اخا او ابا او اما، ولكن كل هذا لا يعادل خسارة الابن

أ ف ب 

 

اعتبر الرئيس السوري بشار الاسد ان النزاع المستمر في البلاد منذ عامين هو "معركة ارادة وصمود"، وذلك في تصريحات ادلى خلال مشاركته في تكريم اهالي تلامذة قضوا في النزاع، في احتفال اقيم مركز تربوي في شرق دمشق.

وقال الاسد ان "سوريا اليوم كلها جريحة ولا يوجد فيها احد لم يخسر احد اقربائه ان كان اخا او ابا او اما، ولكن كل هذا لا يعادل خسارة الابن. ومع ذلك فان كل الذي يحصل بنا لا يمكن ان يجعلنا ضعفاء، والمعركة هي معركة ارادة وصمود"، بحسب التصريحات التي نشرتها وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) ليل الثلاثاء.

واضاف "بقدر ما نكون اقوياء، بقدر ما نتمكن من حماية الآخرين من ابناء الوطن".

وكان الاسد قام الثلاثاء ترافقه قرينته اسماء، بزيارة مفاجئة الى المركز التربوي للفنون التشكيلية الواقع في حي التجارة، حيث شارك في حفل التكريم الذي اقيم لمناسبة عيد المعلم.

ونقلت سانا عن الاسد قوله للاهالي انه اراد التواصل معهم "لكي يستمد القوة منهم على الرغم من غصة الالم الناتجة عن فقدانهم اولادهم".

وافادت الوكالة ان الاسد وزوجته التقيا في المركز نفسه "اهالي المدرسين الذي استشهدوا في قاعات التدريس خلال ادائهم واجبهم التعليمي المقدس".

وقال الرئيس السوري امام هؤلاء ان "استهداف المدرسين من قبل الارهابيين واستشهادهم يؤكد ان معركة السوريين بالدرجة الاولى هي ضد الجهل، فهم استشهدوا خلال نشرهم للعلم والثقافة".

واكد ان "رسالتنا لاعداء سوريا ستكون بمواصلة طريق هؤلاء المدرسين والشهداء وتحقيق هدفهم بأن تكون سوريا قوية وصامدة في وجه الجهل".

واضاف ان "السوريين يستمدون القوة وعدم الرضوخ والاستسلام من اهالي الشهداء"، وان سوريا "صامدة بصمودهم وصمود ابنائها المعروفين بمساندتهم لبعضهم البعض في الملمات والوقوف صفا واحدا لتكون سوريا دائما قوية ومنتصرة".

وعرضت الصفحة الرسمية للمكتب الاعلامي في الرئاسة شريط فيديو يظهر وصول الاسد الى المركز وهو يقود سيارته بنفسه. وبعد دخوله، يظهر الاسد وهو يصعد السلالم، قبل ان يلتفت الى يمناه ويتوجه بقول "يعطيكم العافية" الى اشخاص لم يظهروا في الشريط.

ودخل الاسد قاعة التكريم على وقع التصفيق، قبل ان يتبادل الاحاديث مع عدد من الحاضرين.

ويعود الظهور العلني الاخير للرئيس الاسد الى 24 كانون الثاني/يناير الماضي خلال مشاركته في صلاة ذكرى المولد النبوي في مسجد الافرم في شمال دمشق.

وكانت الصفحة نفسها عرضت الاحد صورا لاسماء الاسد وهي تشارك مع اولادها في دار الاوبرا وسط دمشق، خلال تكريم لامهات ضحايا النزاع الذي اودى بنحو 70 الف شخص.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات