أحدث الأخبار
ثوار سوريا يحصلون على السلاح من بيع النفط
22 March 2013 Friday

ثوار سوريا يحصلون على السلاح من بيع النفط

بالنسبة للعديد من الثوار، يمكن استخدام النفط للحصول على السلاح، أما بالنسبة للأكراد فالهدف هو المزيد من الحكم الذاتي.

دمشق- أ ش أ

يشكل النفط في سوريًا، مصدرًا لمسلحي المعارضة من أجل الحصول على السلاح، فيما يعتبره الأكراد ورقة ضغط لتحقيق الحكم الذاتي لهذه الأقلية، وتتنافس الجماعات المعارضة من أجل السيطرة على مزيد من الموارد النفطية.

قبل اندلاع الثورة السورية، كانت البلاد تعتمد بشكل كبير على عائدات مبيعات النفط، إلا أن الحكومة السورية فقدت السيطرة على العديد من الحقول النفطية الكبرى على مدى الأشهر القليلة الماضية، بعد أن سيطر عليها الأكراد والجيش السوري الحر في شرق البلاد.
بالنسبة للعديد من الثوار، يمكن استخدام النفط للحصول على السلاح، أما بالنسبة للأكراد فالهدف هو المزيد من الحكم الذاتي.
ولا تعتبر سوريا دولة نفطية، إذ أنها تملك 2،5 مليار برميل من الاحتياطيات المؤكدة، مقارنة بالاحتياطي السعودي الذي يبلغ 267 مليار برميل أو العراق الذي يملك 115 مليار برميل احتياطي.
لكن النفط بالنسبة للحكومة السورية، هو وسيلة لتحقيق التوازن، فيقول سمير سعيفان الخبير الاقتصادي السوري، "إن عائدات النفط كانت مهمة جدًا للموازنة العامة للدولة، كما أنها المصدر الرئيسي للعملة الصعبة".

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات