أحدث الأخبار
الجيش الحر يوجه رسالة أخيرة لبعض وجهاء قرى القنيطرة
25 March 2013 Monday

الجيش الحر يوجه رسالة أخيرة لبعض وجهاء قرى القنيطرة

أن شبيحة بعض قرى القنيطرة قاموا باستهداف الجيش الحر قبل بضعة أيام، وذلك في كمين نصبوه بين قراهم، وتمكنوا من قتل نحو 35 مقاتلاً من الحر، و20 آخرين في عداد المفقودين يعتقد أنهم استشهدوا، بالإضافة لعشرات الجرحى، مستفيدين من عنصر المفاجأة والاطمئنان والعلاقة

 

وكشف مصدر في الجيش الحر(فضل عدم ذكر اسمه) بأن الحر لن يصمت على ما فعله شبيحة الغدر، وبأن رده سيطول الفاعلين من شبيحة تلك القرى "جزاءً على ما اقترفته أيديهم، قصاصاً عادلاً على غدرهم ومحاولتهم النيل من ثورة وثوار شعبنا"، وتمنى المصدر على الوجهاء وعموم شعبنا في تلك القرى المبادرة إلى "نبذ الشبيحة المأجورين وإعلان البراءة منهم ومن أفعالهم الشنيعة ومحاصرتهم بكل الوسائل، فهم مصدر فتنة وبلاء في طريق ثورة الكرامة والحرية" على حد تعبير المصدر.
 
وزوّد المصدر بفيديو مسرّب يُظهر أشخاصاً بلباس عسكري يصورون بعض جثث شهداء الحر ويحيون أهالي قرية (حضر)، التصوير شمل أكثر من 9 شهداء من الحر في أماكن استشهادهم في أراضي المنطقة، ونعتذر عن إرفاق الفيديو لبشاعة وقسوة المشاهد.
 
من جهته أصدر المجلس العسكري الثوري في محافظة القنيطرة بياناً إلى مشايخ العقل وأصحاب العقول الحكيمة والمشاعر الوطنية، قال فيه: إن مجموعة من الشبيحة المتحدرين من الطائفة (الدرزية) هم من غدر بمقاتلي الحر ودعا وجهاء قرى (حضر وحرفا والمقروصة) وعامة الناس للمبادرة والتواصل مع الحر بهدف "توضيح الصورة والنزول عند الحق" مذكراً بأنها ليست الدعوة الأولى للشرفاء أو "ليتحملوا تبعات الغدر والخساسة الصادرة عن فئة منهم وسكوت الباقين عنهم والتاريخ لن يرحم الغادرين" على حد تعبير البيان.
 
يذكر أن الحر سيطر في القنيطرة مؤخراً على مواقع مهمة لجيش النظام منها (تلول الحمر) وحرر عدة مواقع في منطقة جباثا وخان أرنبة ونبع الفوار ومشاتي حضر، وسبق وأعلن عن تشكيل المجلس العسكري في القنيطرة والجولان وضم العديد من الألوية أبرزها، ألوية الفرقان ولواء علي بن أبي طالب وألوية أحفاد الرسول ولواء التوحيد في الجولان ونسور الجولان.
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات