أحدث الأخبار
السلفيون هددوا بمحاصرة المطارات وحذّروا من تصاعد «السياحة الإيرانية»
01 April 2013 Monday

السلفيون هددوا بمحاصرة المطارات وحذّروا من تصاعد «السياحة الإيرانية»

تصاعدت لليوم الثاني، أزمة إلغاء مؤتمر حول الاحتفال بذكرى السيدة عائشة في جامعة الأزهر، تزامنا مع أزمة وصول سياح إيرانيين إلى مصر

 

«الراي» 


تصاعدت لليوم الثاني، أزمة إلغاء مؤتمر حول الاحتفال بذكرى السيدة عائشة في جامعة الأزهر، تزامنا مع أزمة وصول سياح إيرانيين إلى مصر، وسط تصعيد واضح من القوى السلفية تجاه التقارب مع الشيعة الإيرانيين.
وقال الناطق الرسمي للتيار الإسلامي العام حسام أبو البخاري، إن «المؤتمر الخاص بالاحتفال بالسيدة عائشة ليس دينيا ولكنه سياسي 100 في المئة». وأضاف ان «الطريقة الصوفية التي كان لها تاريخ مجيد في مقاومة الاحتلال ليست هيئة الصوفية الموجودة الآن، إضافة إلى حالة رفض واسعة بين الإسلاميين تجاه التقارب مع إيران».
وأشار إلى أن «هناك تقاربا شيعيا سوريا واضحا، بل يمكن اعتباره وحدة بين الجانبين وغير واضح موقف الصوفية من الدعم الإيراني للنظام السوري».
في المقابل، قررت جبهات شيعية في مصر، التقدم ببلاغات إلى جهات أمنية وسيادية تتهم قيادات وجماعات سلفية باستهداف الشيعة المصريين بحملة اغتيالات موسعة.
وهدد «ائتلاف المسلمين للدفاع عن الصحب والآل» بمحاصرة مطار القاهرة والمطارات المصرية الأخرى عند وصول الوفود السياحية الإيرانية، لمنع خروجهم وإجبارهم على العودة إلى طهران.
وقال منسق الائتلاف وليد إسماعيل: «استهجنت تيارات إسلامية عدة فتح المجال أمام السياح الإيرانيين، وأعربوا عن مخاوف من استهداف الحرس الثوري الإيراني الذين قالوا إنه سيدخل مصر متسترا في ثياب السياح الإيرانيين، مستهدفا المعارضين المصريين». 
وأضاف: «لا نريد لمصر أن تكرر تجارب الإيرانيين مع العراق وسورية ولبنان، وما في تلك الدول من مشكلات بسبب تقاربها مع طهران».
من جهته، ذكر وزير الطيران المدني وائل المعداوي، إنه «لم يتم حتى الآن تسيير رحلات لنقل سائحين إيرانيين من طهران إلى مطار القاهرة أو العكس، وأنه لا توجد أي رحلات حاليا بين مطار القاهرة وإيران».
وأشار إلى أن «الرحلات التي بدأت منذ السبت هي رحلات شارتر غير منتظمة تصل إلى مطارات الجنوب بالأقصر وأسوان والمدن الساحلية فقط، عبر إحدى شركات الطيران الخاص، وهي الرحلات التي اتفق عليها وزير السياحة أثناء زيارته إلى طهران مع الجانب الإيراني لنقل سائحين إلى هذه المطارات فقط، وليس من بينها مطار القاهرة».
وشدد على أنه «حتى الآن لم يتم تفعيل اتفاقية النقل الجوي التي كان تم توقيعها منذ سنوات بين مصر وإيران حول تنظيم رحلات مباشرة بين الدولتين، حيث إنه لن يتم تفعيل الاتفاقية إلا بقرار سياسي، وهي الاتفاقية التي يمكن أن تؤدي إلى خطوط مباشرة إلى مطاري القاهرة وطهران، وهو الأمر الذي لم يحدث». 
وأوضح أن «إقلاع الطائرة من مطار القاهرة لا يعني، أنها ستقوم بتسيير رحلاتها من مطار القاهرة، حيث جاء إقلاعها من مطار القاهرة إلى طهران وفقط مع أول رحلة لها ولم يكن عليها ركاب أو سائحون مصريون، وهو الأمر الذي لن يتكرر حيث ستبقى رحلاتها فقط من مطارات الجنوب السياحية فقط». 
في المقابل، قال نائب رئيس حزب «الحرية والعدالة»، القيادي البارز في جماعة «الإخوان» عصام العريان ان «السياحة المصرية ستنهض بعون الله، وبموقف واضح من معظم احزاب واتجاهات اسلامية، وبترحيب كبير من الشعب المصري الذكي واللماح وبتغيير في السلوكيات من العاملين في قطاع السياحة وهم ملايين». 
وأضاف: «مصر أكبر من أن يخترقها تيار أو فكر استعصت على الشيوعية، ورفضت كل صور العلمانية، ورحبت بالوطنية ومزجتها بنكهة إسلامية، وقبلت ما يتفق مع دينها وعقيدتها من كل المذاهب وافكار الوضعية، اشتراكية أو رأسمالية أو عالمية أو...إلخ». 
وحول المخاوف من السياحة خصوصا السياحة الإيرانية والمد الشيعي، قال: « نقلق من تدفق السياح الروس واليابانيين والصينيين وايرانيين والمان واوروبيين... إلخ»، وهو ما ردت عليه الجبهة السلفية بان تصريحات العريان «مستفزة لمشاعر المصريين».

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات