أحدث الأخبار
ميسلون جديد صواريخ الأسد في مواجهة المناطق الثائرة
01 April 2013 Monday

"ميسلون" جديد صواريخ الأسد في مواجهة المناطق الثائرة

فمن "جولان" النسخة المطورة محلياً عن صاروخ سكود إلى"ميسلون" النسخة المطورة عن صاروخ بالستي

أورينت نت

 

لم يكتف الأسد بإطلاق صواريخ "سكود" التي قصف بها عديد المناطق وآخرها مدينة حريتان في حلب مخلفاً وراءه العديد من الشهداء, فاستخدمت قواته أمس صاروخاً جديداً يحمل وقع الاسم ذاته في قلوب السوريين.. فمن "جولان" النسخة المطورة محلياً عن صاروخ سكود إلى"ميسلون" النسخة المطورة عن صاروخ بالستي , مذكرة إياهم بمعركة ميسلون التي خاضها يوسف العظيم ضد الاحتلال الفرنسي, ليستخدمها اليوم في قصف أرجاء سوريا.

 ميسلون لأول مرة
بعد أن اعتاد السوريون على صاروخ "سكود" البالستي في ضربهم, بُثت صور مسربة عن إطلاق قوات الأسد لصاروخ جديد حمل اسم "ميسلون" البالستي أيضاً, المصنع محلياً, يصل مداه من 100 إلى 250 كيلومتراً, ويحمل دقة أكبر من صاروخ سكود في إصابته للهدف. الإطلاق جاء من منطقة القلمون ولم تعرف الجهة التي سقط فيها,وقد حصل الناشطون على هذه الصور من أحد الضباط المنشقين من اللواء "155" في القطيفة.. حيث زادت في الفترة الأخيرة أخبار عن أصوات انفجارات حول المدن دون أن يعرف أسبابها, فيما يبدو أنه استخدام لصواريخ جديدة من قوات الأسد ضد الشعب.
يعتبر "ميسلون" من أنواع الصواريخ البالستية التي استخدمت لأول مرة من قبل ألمانيا في الحرب العالمية الثانية, وتطور حتى وصل إلى مسافات عابرة للقارات بلغ مداه 13 ألف كيلومتر, يتّبع مساراً منحنياً (أو شبه مداري)، وهو مسار يتأثّر حصراً بالجاذبية الأرضية والاحتكاك الهوائي, ويسبق المسار المنحني مسار تسارع ناتج عن محرك صاروخي يمنح الصاروخ الدفع المناسب للوصول إلى هدفه. تصنعه العديد من الدول كـ روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والهند وكوريا الشمالية وإيران التي يعرف بها باسم "شهاب".

 الزيات: استخدام تلك الصواريخ لسهولة التخفي!
العميد صفوت الزيات في مداخلة تلفزيونية تحدث عن أسباب استخدام النظام لهذه الصواريخ قائلاً: "إن صواريخ ميسلون تستخدم الوقود الصلب, وهذا يعني بأنه يستطيع المناورة والإخفاء, بحيث يستطيع أن يضرب ثم يزيل منصات الإطلاق بسرعة كبيرة, حيث أن صواريخ سكود تحتاج إلى وقود سائل يحتاج إلى عدة ساعات لتعبئته مما يجعل منصة الإطلاق كهدف مفتوح للثوار.. وهذا يؤشر إلى أن منطقة القلمون أصبح الثوار يسيرون فيها دوريات قد تكشف هدف الإطلاق", وبالنسبة لاستخدام الجيش الحر لصواريخ غراد قال:" إن استخدامهم لتلك الصواريخ تدل على قدرتهم الوصول إلى وسط العاصمة دمشق انطلاقاً من الغوطة الشرقية ومن الأحياء الجنوبية, وهذا يعني أننا أمام تطور كبير للثوار, فقد نجحوا بالتقدم في وصول الأسلحة إلى العصب السياسي للنظام أيضاً". 

 "غراد" وقناصات
الجيش الحر أيضاً استخدم صواريخ متطورة قياساً لما كان يملكه سابقاً, فقد استخدم صواريخ غراد "التي تعتبر النسخة المطورة من صواريخ الكاتيوشا" استخدمها لواء الإسلام في ضربه لمطار المزة العسكري كما تحدث لأورينت نت الناطق باسمه النقيب إسلام علوش, وكذلك استخدم من قبل لواء آخر في ضرب مطار حماه العسكري قبل ثلاثة أيام. كما قال ناشطون بأن الجيش الحر يستخدم قناصات متطورة يصل مداها إلى 1.5 كيلومتر دقيقة الإصابة وقد بثت صور على موقع اليوتيوب تظهر استخدام الجيش الحر لها.
يذكر أن صاروخ سكود قصفته قوات الأسد منذ ثلاثة أيام على مدينة حريتان بحلب سقط خلاله حوالي عشرين شهيداً وخلف دماراً واسعاً في المباني.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات