أحدث الأخبار
معارضون مسلحون يسيطرون على موقع كم صواب النفطي في دير الزور
04 April 2013 Thursday

معارضون مسلحون يسيطرون على موقع "كم صواب" النفطي في دير الزور

أعلن معارضون مسلحون أنهم تمكنوا من السيطرة على موقع "كم صواب" النفطي القريب من الحدود السورية – العراقية،

أعلن معارضون مسلحون أنهم تمكنوا من السيطرة على موقع "كم صواب" النفطي القريب من الحدود السورية – العراقية، في محافظة دير الزور بعد حصار دام 8 ايام.

وقال "الجيش الحر", في بيان, نشر على موقع "يوتيوب", انه "تم تحرير المحطة الثانية العروفة بكم صواب بالريف الجنوبي لمحافظة دير الزور, وذلك بعد حصار دام 8 ايام, تم بعدها الاستيلاء على كافة الأسلحة الموجود واسر اكتر من 100 جندي وقتل 80 اخرين واسقاط طائرة نوع ميغ ".

وأظهرت مقاطع فيديو، نشرها نشطاء على الإنترنت, العديد من الاليات والاسلحة التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة المسلحة, فضلا عن مجموعة من الجنود الأسرى.

‫ولم يتسن لسيريانيوز التحقق من هذا الموضوع من مصادر رسمية.

ونقطة الكم العسكرية تحتوي على مفرزة مخابرات وامن عسكري وهجانه ومخفر شرطة

ومحطة "كم صواب" هي النقطة الوحيدة والواصلة من محطة الــ ( T1 ) في العراق بخط نفط قطره 48 إنش وترسل النفط إلى سوريا عبر الــ ( T2 و T3و T4 و T5 الواقعة في بانياس ومنها لمرفئ طرطوس للتصدير.

وكان مسلحون معارضون أعلنوا عن سيطرتهم على بعض المواقع والمنشآت النفطية شمال وشرق سوريا، بعد اشتباكات وأعمال عسكرية دارت حول عدة حقول نفطية، ما أدى إلى أضرار بخطوط نقل النفط، وتسرب كميات كبيرة منه إلى مناطق سكنية وأراض زراعية، فيما أفادت تقارير إعلامية أن هناك أشخاص يقومون بتكرير النفط الخام بشكل بدائي وبيعه للسكان.

وأعلن وزير النفط، سليمان العباس، الاربعاء,أن هناك 3 آبار نفط ما تزال مشتعلة من أصل تسعة تعرضت لتخريب، وتم تقدير الخسارة بشكل أولي حتى تاريخه بحوالي 750.000 برميل، مشيرا أن الأحدث الاستثنائية أدت إلى خروج مجموعة من الآبار عن إمكانية الحماية والسيطرة، وتمت المعالجة والسيطرة لخمس منها.

وتشتد حدة المواجهات العسكرية في مناطق عدة من البلاد، وسط سقوط المزيد من الضحايا يوميا، في ظل فشل المساعي الدولية في إطلاق حوار بين الحكومة والمعارضة يفضي لإيجاد تسوية للأزمة التي دخلت عامها الثالث. ودخلت الأزمة السورية عامها الثالث، وسط احتدام المواجهات والعمليات العسكرية بين الجيش ومسلحين معارضين، في وقت قدرت تقارير أممية عدد الضحايا منذ بدء الأزمة بنحو 70 ألف شخص، في حين اضطر ما يزيد عن مليون شخص للنزوح خارج البلاد هربا من العنف الدائر في مناطقهم.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات