أحدث الأخبار
قتال عنيف في داريا بريف دمشق وحول مطاري حلب والنيرب وحي الشيخ مقصود
06 April 2013 Saturday

قتال عنيف في داريا بريف دمشق وحول مطاري حلب والنيرب وحي الشيخ مقصود

المعارك في دمشق ومحيطها وان كانت طاولت عددا من مناطق سورية الاخرى، وذلك بالتزامن مع تظاهرات في جمعة «لاجئون والشرف والكرامة عنواننا»

دمشق - وكالات -

تمحورت المعارك امس في دمشق ومحيطها وان كانت طاولت عددا من مناطق سورية الاخرى، وذلك بالتزامن مع تظاهرات في جمعة «لاجئون والشرف والكرامة عنواننا» التي شملت بعضا من مناطق الاشتباكات في دمشق ودرعا. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قذائف عدة سقطت على حي التضامن الواقع في جنوب دمشق، وذلك بعد ساعات من قصف صاروخي على مناطق في حي برزة في شمال العاصمة.
وتشهد دمشق، المدينة الشديدة التحصين ونقطة ارتكاز النظام، تصاعدا في اعمال العنف على اطرافها في الشمال والشرق والجنوب، حيث توجد جيوب للمقاتلين المعارضين، اضافة الى تكرار سقوط قذائف الهاون على وسطها.
وافاد المرصد ان اشتباكات عنيفة وقعت في مدينة داريا في ريف دمشق التي تحاول القوات النظامية منذ فترة فرض سيطرتها الكاملة عليها.
وكان مصدر عسكري سوري قد افاد وكالة «فرانس برس» ان القوات النظامية «بسطت الامن في مقام السيدة سكينة ومحيطه» في داريا.
ويحاول نظام الرئيس بشار الاسد منذ فترة السيطرة على كامل داريا، ضمن حملة واسعة يشنها في محيط دمشق للسيطرة على معاقل لمقاتلي المعارضة يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم تجاه العاصمة.
وذكرت لجان التنسيق المحلية ان أربعة قتلى بينهم طفلان سقطوا جراء انفجار صاروخ في احدى المزارع في معضمية الشام، حيث تم العثور على أشلائهم.
وفي حلب، وقعت اشتباكات بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية في الجزء الشرقي من حي الشيخ مقصود.
ويحاول المقاتلون السيطرة على هذا الحي الاستراتيجي الواقع على تلة مشرفة عـــــلى كامــــل حلـــب.
والى الجنوب الشرقي منها، دارت معارك منتصف ليل الخميس الجمعة في محيط مطار حلب الدولي، ترافقت مع قصف بقذائف الهاون من المقاتلين المعارضين على حرم مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري.
وحاصر مقاتلو المعارضة منذ فبراير المطارين المتجاورين ضمن ما اطلقوا عليه «معركة المطارات» في المحافظة، للسيطرة على نقاط انطلاق الطيران الحربي الذي يشكل نقطة تفوق للقوات النظامية.
وافاد المرصد ان طائرة حربية نفذت غارة جوية على محيط الفرقة 17 في ريف الرقة حيث تدور اشتباكات منذ ايام.
ويعد مقر الفرقة من آخر المعاقل المهمة للنظام في المحافظة، لا سيما منذ باتت مدينة الرقة اول مركز محافظة يخرج عن سيطرة النظام في السادس من مارس.
وتزامنت اعمال العنف هذه مع تظاهرت في انحاء مختلفة من سورية في جمعة «لاجئون والشرف والكرامة عنواننا» شارك فيها الاف السوريين وبعضها تم تنظيمه في مناطق تشهد معارك عنيفة وخصوصا دمشق وريفها ودرعا وريفها.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات