أحدث الأخبار
بشار يحذر من دومينو في المنطقة إذا سقط نظامه
07 April 2013 Sunday

بشار يحذر من "دومينو" في المنطقة إذا سقط نظامه

وصف أردوغان بالأحمق وحرض الشعب التركي عليه

 

دمشق - ا ف ب:

حذر الرئيس السوري بشار الأسد من "تأثير الدومينو" في حال "تقسيم" بلاده الغارقة في نزاع دام منذ عامين او سقوط نظامه, مؤكدا أن عدم استقرار في دول الجوار سيستمر "لسنوات وربما لعقود طويلة".

ووجه الاسد في مقابلة مع قناة "اولوصال" وصحيفة "ايدنليك" التركيتين انتقادات لاذعة الى رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان, ملمحا الى انه من "الحمقى" وغير مدرك ان "الحريق" في سورية سينتقل الى بلاده.

وقال الرئيس السوري الذي تتآكل مساحات الأراضي التي تسيطر عليها قواته "الكل يعرف انه اذا حصل في سورية اضطراب وصل الى مرحلة التقسيم او سيطرة القوى الارهابية في سورية او كلتا الحالتين, فلا بد (من) ان ينتقل هذا الوضع مباشرة الى الدول المجاورة اولا, وبعدها بتأثير الدومينو الى دول ربما بعيدة في الشرق الاوسط".

واضاف ان الامر "يعني خلق حالة من عدم الاستقرار لسنوات وربما لعقود طويلة".

وسجلت المقابلة مع الاسد الثلاثاء وبثت مقاطع قصيرة منها في الايام الماضية.

واتهم الاسد في تلك الاجزاء اردوغان الذي تدعم بلاده المعارضة السورية, بعدم قول "كلمة صدق واحدة" منذ بدء الازمة السورية منتصف مارس 2011.

وتوجه الاسد برسالة الى الاتراك قال فيها ان "الحكومات ستذهب ولن تبقى الى الابد, علينا الا نسمح للحكومات والمسؤولين الحمقى منهم وغير الناضجين, ان يضربوا هذه العلاقة التي يجب ان نبنيها نحن وليست اي جهة في الخارج".

وحذر من ان "المشكلة (هي) كيف تقنع المسؤولين الاتراك الآن الموجودين في الحكومة وفي مقدمهم رئيس الحكومة بأن الحريق في سورية سيحرق تركيا, هو لا يرى هذه الحقيقة مع كل أسف".

واتهم الاسد تركيا بالتحالف مع اسرائيل لإسقاط النظام السوري, وذلك ردا على اعتذار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أخيرا لاردوغان عن مقتل تسعة اتراك خلال هجوم اسرائيلي على مجموعة سفن كانت تنقل مساعدات الى قطاع غزة عام 2010.

وسأل الاسد "لماذا لم يعتذر (نتانياهو) خلال الاعوام الماضية, ما الذي تغير?", معتبرا ان "ما تغير هو الوضع في سورية".

وأضاف "هذا يؤكد بدقة وبوضوح ان هناك التقاء اسرائيليا تركيا حول الوضع في سورية", وان اردوغان "يعمل الآن بالتحالف مع اسرائيل لضرب الوضع في سورية هو فشل خلال العامين الماضيين, ولم تسقط الدولة السورية, كان هناك صمود سوري بالرغم من شراسة المعركة, لم يكن لديه حليف يساعده الا اسرائيل".

واعتبر أن الحكومة التركية "تساهم في قتل الشعب السوري بشكل مباشر", وان رئيسها يسعى لإعادة "التاريخ السيئ" بين العرب والاتراك.

وفي موضوع الحل السياسي للازمة التي حصدت نحو 70 الف قتيل, قال الاسد ان "الخطوط الحمراء" في الحوار الذي اقترحه خلال خطاب في يناير "هي التدخل الاجنبي, اي حوار يجب ان يكون حوارا سوريا فقط وغير مسموح التدخل الاجنبي في هذا الحوار".

واضاف "عدا ذلك, لا توجد خطوط حمراء, يستطيع المواطن السوري ان يناقش اي شيء يريده".

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات