أحدث الأخبار
رقم قياسي لعدد شهداء الثورة والغضب يشتعل في صدور السوريين
22 April 2013 Monday

رقم قياسي لعدد شهداء الثورة والغضب يشتعل في صدور السوريين

566 شهيداً وثقتهم لجان التنسيق المحلية أمس الأحد 483 منهم في دمشق وريفها، ومعظمهم في المذبحة التي ترقى إلى تصفية طائفية

أورينت

 

566 شهيداً وثقتهم لجان التنسيق المحلية أمس الأحد 483 منهم في دمشق وريفها، ومعظمهم في المذبحة التي ترقى إلى تصفية طائفية معلنة في جديدة الفضل بريف دمشق ، والتي تتعرض منذ أيام لحملة تطهير تشمل الأطفال والنساء والرجال .. ناشطون ومصادر متقاطعة تحدثت عن 400 شهيد في المدينة وهو ما اعترفت به " شبكة أخبار القوات المسلحة السورية" بل وطلبت "ألف ألف تحية" لجنودها البواسل الذين قتلوا 400 "وهابي" في جديدة الفضل ..

غضب سياسي وشعبي .. والتعويل على الشعب والجيش الحر 
ردود الفعل في الشارع السوري عبرت عن صدمة وصلت حد الذهول وعدم التصديق لولا أن جرائم الأسد وحلفاءه الطائفيين رسخت مبدأ الإبادة والتطهير الطائفي دون مواراة.. الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة والذي استقال رئيسه معاذ الخطيب أمس، عبر عن صدمته وخيبة أمله الأخيرة بالمجتمع الدولي وسواه من منظمات كل ما فعلته هو بيع الأوهام لشعب يدفع الضريبة غالية من دمه ومستقبل بلاده، وقال في بيان صدر عن المكتب الإعلامي: " إن وصف الصمت الدولي على ارتكاب هذه الجرائم بالمخزي لم يعد يغني الضحايا وأسرهم، وباتت المطالبة بتحرك المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية جهداً ضائعاً، ولم يعد يجدي السوريين إلا نخوة أشقائهم، وسلاح جيشهم الحر، فهبوا يا أهل سورية إلى نجدة أهل الجديدة والغوطة الغربية، وسارعوا إلى إغاثة من دأبوا على استقبال كل نازح ولاجئ في كل حرب وكل كارثة".. وجاءت تعليقات الساسة والناشطين وعموم السوريين الثائرين لتصب في ذات المصب الذي نفض يديه نهائياً من "العالم الحر"، وسط حالة من غضب غير مسبوق دعا بعض "العلمانيين" إلى تسمية مجازر اليوم باسمها "الطائفي" في تحول لافت بخطابهم الذي بقي لعامين من عمر الثورة يتحدث عن طائفتي :النظام المعارضة .. فكتب خالد حاج بكري :" إلى الذين هللوا من المسيحيين وغيرهم في جديدة عرطوز لانتصار الأسد الساحق على جديدة الفضل ما دامت بوصلة الفرح قذرة إلى هذه الحدود؛ انتبهوا.. لسة فيه سنة كتير بجديدة الفضل وبعرطوز وبسوريا".. وفي ذات السياق كتابات لـ عبد الرحمن حلاق وسواهم .. 

تفاصيل المجزرة 
"القيصر" الناشط وعضو المجلس المحلي لبلدة جديدة عرطوز قال لأورينت نت حول تفاصيل المجزرة: "تم العثورعلى 25 جثة محروقة داخل منزل بجديدة الفضل، وكذلك عُثر على جثة إمام جامع الشهداء وزوجته مذبوحين ومحروقين".. أما عدد الشهداء الموثقين بالاسم فقد تجاوز 166 شهيداً.. وتحدث عن وجود 400 جثة أخرى لم يتمكنوا بعد من الوصول إليها نتيجة سيطرة قوات الأسد على الأحياء التي تتواجد الجثث فيها. وحول الأوضاع بجديدة عرطوز, وجديدة عرطوز البلد, وجديدة عرطوز الفضل"التي حدثت فيها المجزرة" أضاف: "بالنسبة لجديدة عرطوز البلد استشهدت طفلة في سن الرابعة من عمرها برصاص قناص وهي بين يدي والدتها، كما استشهدت مدرسة الفلسفة "سمية كاروب" بشظية في ظهرها، وقام عناصر الأسد والشبيحة بجولة في شوارع جديدة البلد وهم يطلقون النار احتفالاً بمجزرة جديدة الفضل.

أما جديدةعرطوز فتشهد قصفاً عنيفاً يتعرض له حي الفنوص والضهرة مع اشتباكات عنيفة تدور في عرطوز". وعن آخر تطورات المجزرة وما تبعها في جديدة الفضل قال "القيصر" : بالنسبة "لجديدة عرطوزالفضل" قام عناصر الأسد باقتحام المشيعين وتنفيذ حملة اعتقال بينهم حيث طالت الحملة حوالي 450 معتقلاً تم اقتيادهم إلى الفوج 100، مع تخوف من إعدامات بحقهم..وتم إحراق ما يزيد عن 15 محلاً تجارياً بعد سلبها وإفراغها بشكل كامل في منطقه السكّة. وسُجل سقوط 157 قذيفة على منطقة عرطوز والبساتين المحيطة و السبب قرب الجديدة من الفوج 100 ..الفرقة الرابعة .. مساكن السومرية.. مساكن سرايا الصراع .. ضاحية يوسف العظمة.

القادة الميدانيون المشرفون على المجزرة 
مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق أصدر بياناً بأسماء القادة العسكريين المجرمين الذين كانوا المسؤولين المباشرين والآمرين المباشَرين في مجزرة جديدة الفضل وهم من ملاك الفوج 100 والفوج 153 التابعين لإدارة المدفعية : 
1- العقيد الركن تمام محمد ديبور "علوي" من جبلة ويسكن بمساكن الحرس الجمهوري في قدسيا.
2- العقيد الركن عدنان عساف "علوي" من اللاذقية ويقطن في نفس المكان بقدسيا.
3- العقيد الركن نجم سلمان ضابط أمن الفوج 100 "علوي" من جبلة و يقطن في ذات المكان.
وأضاف البيان " تم تنفيذ هذه المجزرة بقيادتهم وبتعليماتهم وبمشاركة قطعان الشبيحة واللجان النصيرية التي في مساكن يوسف العظمة ومساكن عدنان الأسد وكذلك وحدات من الحرس الجمهوري وكامل أفراد الفوجين اللذين أسلفنا ذكرهم".. 

شهداء 21 نيسان/أبريل أكثر من شهداء ثورتي تونس ومصر !
الأرواح الطاهرة التي غادرت إلى بارئها في واحدة من أبشع مجازر العصر، تجاوزت عدد شهداء الثورة التونسية أجمعين والذين بلغ عددهم 338 من مدنيين وعسكريين، وكذلك تجاوزت أعداد شهداء ثورة 25 يناير في مصر البالغين 384 شهيداً، وتكاد تقارب مجموع شهداء الثورتين إلا قليلا.. إلا أن الأمر لن يثير غضب العالم المتحضر وهيئات حقوق الإنسان، فهم طالما عبروا عن قلقهم من استخدام الأسد لترسانته الكيماوية، أما وأن الضحايا قد قضوا ذبحاً وحرقاً .. فهذا ليس ضمن لائحة "الخطوط الحمراء" التي حددها "أصدقاء سوريا" والضمير العالمي الذي لم يقلق أيضاً لخمسة عشر طفلاً هدم الأسد مدرستهم على رؤوسهم في ريف إدلب أمس، فمضوا إلى ربهم بدمهم الذي سيقف العالم أمامه صاغراً .. يوماً ما..

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات