أحدث الأخبار
المعارضة السورية: مقاتلو حزب الله إرهابيون أصوليون أعلنوا الحرب علينا
23 April 2013 Tuesday

المعارضة السورية: مقاتلو "حزب الله" إرهابيون أصوليون أعلنوا الحرب علينا

ما يجري في حمص هو اعلان حرب على الشعب السوري, ويجب على الجامعة العربية ان تتعامل معه على هذا الاساس

 

وكالات:

اعتبرت المعارضة السورية ان مشاركة "حزب الله" اللبناني إلى جانب قوات النظام في المعارك المتواصلة منذ ايام في ريف محافظة حمص, يمثل "اعلان حرب" على الشعب السوري.

وقال الرئيس الموقت لائتلاف المعارضة جورج صبرا, في مؤتمر صحافي مساء أمس في اسطنبول, ان "ما يجري في حمص هو اعلان حرب على الشعب السوري, ويجب على الجامعة العربية ان تتعامل معه على هذا الاساس", داعيا الحكومة اللبنانية إلى أن "تعي خطورة ذلك على حياة السوريين وعلى العلاقة بين الشعبين والدولتين مستقبلا".

ووصف مقاتلي "حزب الله" بأنهم "إرهابيون أصوليون عبروا حدودنا, وعلى الحكومة اللبنانية أن تتعامل بالجدية اللازمة مع احتلال الاراضي السورية وارهاب وقتل السوريين", آملا أن "يرفع الشعب اللبناني الشقيق صوته عاليا لرفض قتل وإرهاب أحرار سورية".

وتشهد منطقة القصير في حمص معارك ضارية منذ أسابيع, يشارك فيها عناصر من قوات النخبة في "حزب الله" الى جانب القوات النظامية السورية والمسلحين الموالين لها.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن, أمس, ان "حزب الله هو الذي يقود معركة القصير معتمداً على قواته من النخبة", مضيفاً "ليس بالضرورة ان يكون المقاتلون قادمين من لبنان, بل يتعلق الأمر بعناصر من الحزب يقيمون في قرى شيعية يقطنها لبنانيون على الجانب السوري من الحدود".

وتمكنت القوات النظامية قبل أيام من السيطرة على قرى عدة في المنطقة, في محاولة منها للتقدم نحو مدينة القصير الواقعة تحت سيطرة المقاتلين المعارضين.

ويسعى النظام الى السيطرة على القصير لما تشكله من نقطة ارتباط بين الحدود اللبنانية ومحافظة حمص, وصلة وصل بين دمشق والساحل السوري, معقل الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد, وحيث توجد قاعدة بحرية روسية في ميناء طرطوس.

وفي هذا السياق, نقل عبد الرحيم مراد, وهو نائب سني سابق كان ضمن وفد من الاحزاب اللبنانية الموالية لسورية زار الرئيس بشار الاسد, اول من امس, قول الاخير ان "معركة اساسية" تدور في القصير الحدودية مع لبنان, و"نريد أن ننهيها مهما كان الثمن", قبل الانتقال الى شمال البلاد الذي تسيطر المعارضة على اجزاء واسعة منه.

ونقل مراد عن الاسد قوله أيضاً ان "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال ان معركة سورية هي معركة روسيا", مؤكداً أن الاسد "يقدر تقديراً عاليا هذا الموقف".

من جهة أخرى, ارتفع الى اكثر من مئة عدد الضحايا الذين تم توثيق مقتلهم في احدى بلدات ريف دمشق التي سيطرت عليها القوات النظامية, اول من امس.

وذكر المرصد, أمس, أنه "ارتفع الى 101 شهيد عدد الذين تم توثيق استشهادهم في بلدة جديدة الفضل التي تمكنت القوات النظامية من السيطرة عليها في شكل كامل", موضحاً ان من بين الضحايا عشر سيدات وثلاثة اطفال و88 رجلا "بينهم ما لا يقل عن 24 مقاتلا من الكتائب المقاتلة" المعارضة.

وكانت قوات النظام سيطرت اول من امس على البلدة بعد خمسة ايام من المعارك الضارية, وسط معلومات أوردتها لجان التنسيق عن مقتل نحو 476 شخصاً, إلا أن المرصد قلل من هذه الحصيلة مؤكداً أن العدد الذي أورده موثق لديه.

وتقع جديدة الفضل على مقربة من مدينة داريا جنوب غرب دمشق, التي تحاول القوات النظامية منذ مدة فرض سيطرتها الكاملة عليها.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات