أحدث الأخبار
مواطنون أتراك يخشون الكيماوي في سوريا
03 May 2013 Friday

مواطنون أتراك يخشون "الكيماوي" في سوريا

أعرب مواطنون أتراك يعيشون قرب الحدود السورية عن مخاوفهم من استخدام القوات الحكومية السورية لأسلحة كيماوية في وقت تجري فيه تركيا فحصا لعينات من الدم مأخوذة من جرحى سوريين لتحديد ما إذا كانوا تعرضوا لهجوم بمثل هذه الأسلحة.

 

وأرسلت العينات إلى معهد الطب الشرعي التركي بعد نقل عدة سوريين يعانون صعوبة في التنفس إلى مستشفى تركي الاثنين في بلدة ريحانلي بإقليم هاتاي على الحدود مع سوريا.

وقال مسؤولون أتراك إنه يجري اتخاذ احتياطات رغم أن المعلومات عن استخدام أسلحة كيماوية غير مؤكدة.

لكن محمد زياد كيريك أحد شيوخ القرى المتاخمة للحدود قال إن الناس يشعرون بالقلق على نحو متزايد بسبب التطورات في سوريا المجاورة.

وأضاف: "هناك شائعات بأن أسلحة كيماوية استخدمت في هذه المنطقة بسبب الحرب الدائرة في سوريا. الناس يشعرون بالقلق إلى أقصى حد، وفي كل مرة يسمعون فيها سيارات الإسعاف يتساءلون فيما إذا كان هؤلاء قتلوا بهجوم بأسلحة كيماوية".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قال الثلاثاء إن هناك دليلا على أن اسلحة كيماوية استخدمت في الصراع في سوريا المستمر منذ عامين لكن لم يتضح بعد كيف استخدمت الأسلحة الكيماوية ومتى ومن الذي استخدمها.

وحث أحد أهالي ريحانلي الحكومة التركية على اتخاذ إجراءات احتياطية تحسبا لاستخدام أسلحة كيماوية.

وقال حقي كيرتكولاك "سمعنا أن أسلحة كيماوية استخدمت. نحن سكان هاتاي نشعر بقلق بالغ من هذه الأخبار لأننا قريبون من الحدود. ندعو الدولة التركية والحكومة للتدخل."

وتقول واشنطن منذ وقت طويل إنها تعتقد أن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا "خط أحمر" لكنها تقول إنها تريد دليلا قبل الإقدام علي أي إجراء وذلك في أعقاب معلومات المخابرات الخاطئة التي استخدمت في تبرير الحرب على العراق عام 2003.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات