أحدث الأخبار
دعوة لتدخل دولي لوقف حمام الدم في سوريا
05 May 2013 Sunday

دعوة لتدخل دولي لوقف حمام الدم في سوريا

تناولت بعض الصحف البريطانية بالنقد والتحليل الحرب الأهلية التي تعصف بسوريا، ودعا بعضها إلى وجوب تدخل الأمم المتحدة لوقف حمام الدم فيها، وأشارت أخرى إلى أزمة الدعم الإغاثي للبلاد المنكوبة، وأضافت أخرى أن تسليح الثوار أمر محفوف بالمخاطر.

 

فقد قالت صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية إن على الأمم المتحدة واجبا تجاه الحرب الأهلية المستعرة في سوريا، موضحة أنه يجب عليها التدخل لوقف حمام الدمام المتدفق في البلاد منذ أكثر من عامين، وتساءلت الصحيفة بشأن كيفية وزمان ومكان التدخل الأممي.

وأوضحت أن من واجب الأمم المتحدة التدخل في سوريا من أجل حماية المدنيين، مضيفة أن دولا كالولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تدفع نحو تدخل أكبر في سوريا من أجل وقف نظام الرئيس السوريبشار الأسد من الاستمرار في سفك الدماء.

من جانبها قالت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي إن الأمم المتحدة تواجه مصاعب بشأن الدعم الإغاثي إلى سوريا، وأوضحت أن ملايين اللاجئين السوريين يعانون نقصا في الغذاء والدواء، وذلك في ظل عدم إيفاء بعض الدول العربية الغنية بالتزاماتها تجاه بعض البرامج الأممية لإغاثة الشعب السوري، والمقدرة تكلفتها بحوالي 650 مليون دولار.

لاجئو سوريا

 

 

اللاجئون السوريون يعيشون أوضاعا كارثية في المخيمات في دول الجوار (رويترز)
كما أشارت الصحيفة إلى أن أوضاع النازحين واللاجئين السوريين آخذة بالتفاقم في ظل تزايد وتضاعف عددهم، مما يضطر الأمم المتحدة إلى إعادة التخطيط بشأن مستلزمات الغذاء على حساب برامج الرعاية الصحية الضرورية.
 
وأوضحت أن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة يقول إنه ينفق 19 مليون دولار أسبوعيا من أجل إطعام 2.5 مليون مشرد سوري داخل البلاد المنكوبة، وكذلك إطعام 1.5 مليون لاجئ سوري ممن فروا إلى دول الجوار في الأردن وتركيا ولبنان والعراق.

وفي سياق الأزمة السورية المتفاقمة، قالت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي إن تسليح الثوار السوريين يبقى شأنا محفوفا بالمخاطر، وذلك في ظل التباين والاختلاف بين قوى المعارضة السورية. وأوضحت أن بعض فصائل الثوار السوريين التابعة لـتنظيم القاعدة تكتسب أهمية وقوة داخل البلاد.

كما تساءلت الصحيفة من خلال مقال نشرته لوزير خارجية حكومة الظل البريطاني دوغلاس أليكساندر عما يمكن القيام به، وعن الزمان المناسب للتدخل لوقف حمام الدم المتدفق في سوريا. مشيرة إلى أن إسرائيل بدأت باتخاذ خطوات عسكرية للسيطرة على تدفق الأسلحة السورية إلى حزب الله اللبناني، وسط الخشية من انتشار الحرب الأهلية في سوريا واشتعالها كالنار في الهشيم في المنطقة برمتها.

كما انتقدت صحيفة ذي غارديان تردد المجتمع الدولي في التدخل لوضع حد للأزمة السورية المتفاقمة، ودعت إلى ضرورة إيجاد حل للأزمة على المستوى الإقليمي، وإلى عدم إهمال الأزمة السورية، وإلى عدم تكرار ما حدث عبر التاريخ، وتحديدا في 1919 بشأن سوريا، مشيرة من خلال مقال نشرته للكاتب ديفد أوين إلى اجتماع انعقد في باريس أثناء الحرب العالمية الأولى، وذلك تحت هيمنة كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وأضافت أن رئيس الوزراء البريطاني عندئذ ديفد لويد جورج قال في الاجتماع إن بلاد الرافدين غنية بالنفط والري، وإنه يتوجب "علينا" امتلاكها، وإن فلسطين أرض مقدسة وفيها الصهيونية، فيجب "علينا" السيطرة عليها، وأما بشأن سوريا، فلا يوجد شيء في سوريا، فلنجعلها من نصيب فرنسا.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات