أحدث الأخبار
الأسد يحشد قواته لإعادة احتلال قرى الجولان المحررة!
11 May 2013 Saturday

الأسد يحشد قواته لإعادة احتلال قرى الجولان المحررة!

تمكنت ألوية الجيش الحر في حوران من إقتحام وتحرير عدة سرايا وكتائب للنظام في منطقة "الرفيد" بالريف الجنوبي للقنيطرة ما أدى إلى سقوط أعداد كبيرة في صفوف جنود النظام التابعين للواء 61 بين قتيل وأسير إضافة للاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر .. ويتح

 

القرية التي تقع على الشريط الحدودي والتي احتلتها إسرائيل قبل أن تعود إلى الوطن الأم سوريا في العام 1967، لا تبدو تجمعاً سكانياً كبيراً ( عدد سكانها 6 آلاف نسمة) أو مركزاً "عسكرياً" يستحق كل هذه الحشود التي تتواتر الأنباء عن حشدها من قبل قوات نظام الأسد .

 حشود نظامية ضخمة وحدود إسرائيلية مفتوحة! 
فقد أكد ناشطون من المنطقة عن حشود ضخمة لقوات النظام بالقرب من البلدة الحدودية وعلى ثلاثة محاور أكبرها في تل أحمر الشرقي, وأضاف الناشطون أن قوات النظام ضربت حصاراً خانقاً على معظم البلدات والقرى الحدودية ومنعت دخول أي مادة غذائية تمهيداً لاقتحامها وربما ارتكاب مجازر بحق تلك المناطق المعتم عليها إعلاميا .
وعلى الطرف الآخر من الحدود وفي استغلال إعلامي فيما يبدو أفاد "تجمع أحرار منطقة وادي اليرموك" بأن قوات حرس الحدود الإسرائيلية قامت بفتح الشريط الحدودي في الجولان المحتل للسماح بدخول أهالي البلدات المحاصرة نتيجة القصف العنيف الذي تشهده هذه البلدات منذ ثلاثة أيام متواصلة .

 جنود الأمم المتحدة 

في سياق متصل وبعد بيان لواء شهداء اليرموك عن تبني إجلاء أربعة من جنود حفظ السلام الدوليين جراء الاشتباكات بين الثوار و قوات النظام التي حاولت استهداف موكب لهم بقصف مدفعي ممنهج بحسب ذات البيان, أكد الناطق الإعلامي باسم لواء شهداء اليرموك ليث حوارن أن مسألة الإفراج عن المراقبين تتعلق بإمكانية تأمين طريق آمن لنقلهم إلى أي نقطة حدودية، وتسليمهم إلى الصليب الأحمر أو أي جهة دولية، مشيراً إلى وجود تنسيق دائم مع الأمم المتحدة لمتابعة تفاصيل هذه المسألة.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات