أحدث الأخبار
واشنطن تدرج أربعة وزراء سوريين وزعيم جبهة النصرة على لائحة الإرهاب
17 May 2013 Friday

واشنطن تدرج أربعة وزراء سوريين وزعيم جبهة النصرة على لائحة الإرهاب

أدرجت الولايات المتحدة الخميس زعيم جبهة النصرة التي تحارب النظام السوري وكذلك أربعة وزراء في الحكومة السورية بينهم وزير الدفاع ووزير العدل على اللائحة السوداء للإرهاب. كما شملت اللائحة السوداء هيئتين هما الخطوط الجوية السورية وقناة الدنيا التلفزيونية الخا

ادرجت الولايات المتحدة الخميس زعيم جبهة النصرة التي تحارب النظام السوري وكذلك اربعة وزراء في الحكوادرج زعيم جبهة النصرة ابو محمد الجولاني على لائحة الارهاب العالمية بحسب ما اعلنت وزارة الخارجية الاميركية قائلة ان تنظيم القاعدة في العراق كلفه فرض الشريعة الاسلامية في انحاء سوريا.

والنصرة التي انضمت الى قوى المعارضة التي تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الاسد سبق ان ادرجتها الولايات المتحدة على لائحة المنظمات الارهابية السنة الماضية.

وقالت وزارة الخارجية الاميركية في بيان "في ظل قيادة الجولاني، ارتكبت جبهة النصرة عدة هجمات انتحارية في كافة انحاء سوريا" مضيفة "ان الكثير من هذه الهجمات اوقع قتلى مدنيين سوريين ابرياء".

واضافت ان الجولاني "اعلن في اشرطة فيديو ان هدفه الاخير هو الاطاحة بالنظام السوري وفرض الشريعة الاسلامية في البلاد".

من جهتها ادرجت وزارة الخزانة الاميركية على لائحتها السوداء اربعة اعضاء في الحكومة السورية وهيئتين هما الخطوطومة السورية بينهم وزير الدفاع على اللائحة السوداء للارهاب.الجوية السورية لانها تنقل اسلحة وقناة الدنيا التلفزيونية الخاصة لانها تبث اعترافات تحت الضغط.

واستهدفت العقوبات وزير الدفاع فهد جاسم الفريج ووزير الصحة سعد عبد السلام النايف ووزير وقالت وزارة الخزانة في بيان انه في ظل قيادة الفريج "قامت قوات الجيش السوري بقتل مدنيين سوريين بشكل غاشم" وكذلك نددت بوقوع "اعدامات تعسفية وشن ضربات جوية عشوائية" على المدنيين.

وقال مساعد وزير الخزانة لشؤون الارهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين "نحن مصممون على استهداف الانشطة التي تؤدي الى الوضع الانساني المريع في سوريا".

واضاف ان ذلك يشمل "قيام قوات الاسد بقتل عشوائي للمدنيين ونقل اسلحة الى الحكومة السورية واستغلال مواقع الثقة لنقل معلومات الى النظام او حتى لنشر دعاية النظام".الصناعة عدنان عبدو السخني ووزير العدل نجم حمد الاحمد.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات