أحدث الأخبار
تقدم للحر على جبهة ريف دمشق
21 May 2013 Tuesday

تقدم للحر على جبهة ريف دمشق

شهدت أمس محافظة ريف دمشق تطورات هامة ميدانياً, فاستطاع الجيش الحر تحرير حاجزين فيها وقتل العديد من جنود الأسد في تفجير لغم, وتدمير عدد من آليات قوات الأسد, فيما شهدت مدينة النبك قصفاً بالقذائف المدفعية من اللواء "18" المطل على المدينة أدى إلى سقوط أربعة ش

 

 التطورات العسكرية
دارت اشتباكات عنيفة أمس على طريق مطار دمشق الدولي عند مدخل بلدة بيت سحم. في حلبون تمكن الجيش الحر من تحرير حاجز النبعة في المنطقة, وأعلن منطقة الفاخوخ منطقة محررة بعد التصدي لأربع حواجز متتالية على مدة أسبوعين تقريباً.
في الغوطة الشرقية استهدف الجيش الحر كتيبة الاستطلاع التابعة للفرع "211" بصواريخ محلية الصنع في عربين, وفي عدرا استهدف مقرات قوات الأسد داخل اللواء "39" بقذائف BMB ورشاشات "23". في حرستا قامت قوات الأسد بالقصف على منازل المواطنين من منطقة عش الورور, فيم تمكن الجيش الحر من قتل "15" عنصراً من عناصر الأسد وجرح العديد منهم في كمين استهدفهم بلغم أرضي في محيط إدارة المركبات. وفي زملكا نجح الجيش الحر من تدمير عربة BMB ودبابة T72 على المتحلق الجنوبي. أما في بلدة ميدعا فقد شهدت قيام قوات الأسد بحرق محاصيل القمح بمساحة تقدر بـ "400" دونم لتحرم بذلك بلدات الغوطة من إنتاجها من القمح, ويأتي ذلك في إطار الحصار الذي نفرضه على منطقة المرج, وكانت البلدة قد شهدت في وقت سابق قصفاً عنيفاً من الطيران الحربي تسبب في تهدم العديد من المنازل. 
في المعضمية تمكن الجيش الحر من تمدير دبابتين على جبهة الفصول الأربعة, فيما شهدت المدينة قصفاً بدبات الشيلكا المتواجدة على جبال الفرقة الرابعة على الأحياء السكنية المطلة على أوتستراد دمشق القنيطرة ما أدى إلى اشتعال النيران في بعض المنازل كما قام طيران الميغ بالإغارة على المدينة بعدة غارات. وفي داريا التي مازالت محاصرة منذ ما يقرب من نصف عام دمر الجيش الحر دبابتين وقتل عدداً من جنود الأسد على الجبهة الغربية إثر المعارك الدائرة هناك.
في القلمون استطاع الجيش الحر تحرير حاجز المزابل المحاصر منذ أسبوع واغتنم دبابة وعربة BMB, وتمت السيطرة على الحاجز بشكل كامل بعد قتل كل من فيه من عناصر النظام.

 قصف عنيف للنبك
شهدت النبك يوم أمس قصفاً مدفعياًعنيفاً من قبل قوات الأسد التمركزة في اللواء "18", القصف أدى إلى سقوط أربعة شهداء وعشرات الجرحى ومن بين الشهداء طفل في الثالثة عشرة من عمره, فيم اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش الأسد بالقرب من مقرات وثكنات النظام. القصف استهدف شمال النبك وبنفس الوقت استمر القصف من اللواء باتجاه الجبال الشرقية, كما سقطت عدة قذائف على الحي الغربي من المدينة بالقرب من شارع أمين وشارع النهر, وفتح قناص الهجانة على طريق دمشق نيران قناصته على أي شيئ يتحرك, كما حلق الطيران الحربي المروحي في سماء المدينة.

 دفاع مدني في يبرود
في خطوة هامة تعبر عن الوعي لاحتياجات سكان المدن في ظل هذه الظروف التي تمر بها سوريا بشكل عام, أصدرت كتائب حفظ النظام في القلمون- مكتب الدفاع المدني, بياناً أعلنت فيه تشكيل كتيبة حفظ للنظام في مدينة يبرود جاء فيه: " تم بحمد الله تشكيل فريق دفاع مدني متكامل مؤلف من عدة آليات ثقيلة وخفيفة من أجل حالات الطوارئ في بلدتنا الحبيبة يبرود، كما تم اتخاذ عدة نقاط إطفاء حرائق متحركة. وسوف يكون هنالك رقم للطوارئ يتم ذكره لاحقاً". وطالب البيان من السكان تسهيل مهمة عناصر فريق الدفاع المدني.
ما يزال الجيش الحر متماسكاً وقوياً في ريف دمشق ويقوم بعمليات نوعية توجع قوات الأسد في مناطق مختلفة منه, ويستمر نظام الأسد باستعماله سلاح القصف العشوائي للرد على تلك العمليات موقعاً شهداء وجرحى في صفوف المواطنين الأبرياء.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات