أحدث الأخبار
الهيئة العامة للثورة السورية تعلن انسحابها من الائتلاف
02 June 2013 Sunday

الهيئة العامة للثورة السورية تعلن انسحابها من الائتلاف

أصدرت "الهيئة العامة للثورة السورية" بيانا تعلن فيه انسحابها من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، جاء فيه:

أيتها الثورة السورية المباركة ، يا شعبنا الثائر في سوريا ضد نظام الأسد وآل الأسد.

 
إنطلاقا من حرصنا على مصالح الثورة التي خرجنا من أجلها ، والإلتزام بتطلعات شعبنا السوري العظيم في ثورته المباركة و تأدية واجبنا تجاه الثورة السورية فإننا نبين لكم الآتي :
1- لقد كان من أسس الاتفاق على تشكيل الائتلاف أن يكون للثوار في الداخل من يمثلهم من خلال منحهم ثلث مقاعد الائتلاف، وهذا لم يحدث حتى بعد توسعته في اجتماع أسطنبول الأخير أول أمس.


ففي التأسيس تم إعطاء وعد لممثلي الثوار في الداخل وخاصة في الهيئة العامة للثورة السورية أن تشرف على البحث عن ممثلين حقيقين للثورة في الداخل بما سُمّي بممثلي المجالس المحلية، إلا أن هؤلاء تم تعيينهم من قبل المتسلقين في هذا الائتلاف وتم حرمان الثورة مرة أخرى من تمثيلها بممثلين حقيقيين خارجين من رحم الثورة ومن ساحاتها.


وفي تاريخ 26/5/2013 أرسلنا إليهم بياناً نطالبهم فيه بالعدول عن تعيين بعض الأشخاص الذين لا يمثلون الثورة، وأن تتم توسعة الائتلاف باتجاه ثوار الداخل، إلا أن كلامنا لم يجد صدى لدى مسامعهم وجاءت اقتراحات توسعتهم بأسماء كنا في يوم من الأيام نهتف لإسقاطها في مظاهراتنا ضد النظام الأسدي الفاشي ونحسبها أبواقا للنظام.


2- عجز الائتلاف عن مواكبة الثورة في الداخل السوري وتمثيلها تمثيلا حقيقيا، والابتعاد عن مطالب الثورة الحقيقية بل وتمييعها أحيانا بمبادرات لا ترقى لمستوى ما قدمه الشعب الثائر من تضحيات.


3- اهتمام أعضاء الائتلاف بالظهور الاعلامي على حساب العمل السياسي الذي يخدم الثورة، وهو ما يعكس ضعف الأداء السياسي لدى أغلب الأعضاء واعتقادهم أن الظهور الإعلامي بديل عن هذا العمل.


4- تلاعب الدول بهذا الائتلاف وتسييره وفق مصالحها والدوس على دماء شعبنا، وانقسام كتله لتعمل ضد بعضها البعض ووفق أجندات خارجية.


5- ضياع الأموال التي سخرها بعض أعضاء الائتلاف لمصالحهم وأهوائهم الشخصية في الوقت الذي يعاني فيه أهلنا في الداخل والخارج من مرارة التشرد واللجوء ونقص في أبسط مقومات الحياة المعيشية.


لكل ما سبق ذكره فإننا ومن منطلق تمثيلنا لمعظم القوى الثورية العاملة والفاعلة على الأرض والتي تمثل شعبنا الثائر ونزولاً عند مصلحة الثورة في الداخل فإننا قررنا ما يلي:
أ‌- تعلن الهيئة العامة للثورة السورية انسحابها من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، وإن دعم الهيئة للائتلاف الوطني مرتبط بمدى مساهمة الحراك الثوري بشكل حقيقي وفعال في أداء دوره وفق مصلحة الثورة وضرورة إبعاد المتسلقين والمتنفذين عن هذا الائتلاف.


ب - بناءً على ما سبق تنهي الهيئة العامة للثورة السورية تكليفها لممثليها في الائتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة اعتبارا من تاريخه.

رحم الله شهداءنا وعافى جرحانا ونصرنا على عدونا 
عاشت بلادنا حرة أبية دمشق : 1/6/2013

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات