أحدث الأخبار
الخطط الأميركية على الورق دون دعم فعلي للثوار السوريين
04 June 2013 Tuesday

الخطط الأميركية على الورق دون دعم فعلي للثوار السوريين

واشنطن – بيير غانمتحدث مصدر قريب من المعارضة السورية إلى "العربية.نت" يوم الثلاثاء الماضي وكان مطمئناً إلى معلومات من الإدارة الأميركية تقول إن الرئيس أوباما قرّر التدخل في سوريا وسيفرض منطقة حظر جوي.

شرح المعارض السوري السيناريو على أن الحظر الجوي سيشبه ما حدث في ليبيا خلال الثورة على القذافي، أي قصف الدفاعات الجوية ومنع طيران أطلسي أو أميركي الطائرات التابعة للنظام من التحليق.

كرر مصدر آخر المعلومات ذاتها بعد وقت قليل عندما حاولت "العربية.نت" التأكد من المصدر الأول، ولكن ليلاً وصلت رسالة من وزارة الدفاع الأميركية تقول للصحافيين نقلاً عن الناطق باسمها: "لا تخطيط عسكريا جديدا بشأن سوريا. الهيئة المشتركة للأركان تتابع، احتياطاً، العمل مع قادة القطع القتالية على وضع خطط لخيارات عسكرية ممكنة".

لا دعم أميركياً

أكد متخصص بدعم الجيش الحر أنه حتى الدفاعات الجوية وبطاريات باتريوت التابعة لحلف الأطلسي على الحدود التركية لا تعمل على منع طائرات النظام السوري من التحليق، وأن الأميركيين يحتاجون لفرض منطقة حظر جوي في سوريا على القيام بعملية عسكرية جوية كبيرة وليس هناك أي مؤشر على سعي الولايات المتحدة للحصول على الدعم الدولي أو على المشاركة الأوروبية المطلوبة.

الحر بحسب معلومات توفرت لـ"العربية.نت" طلب الجيش منذ حين مساعدة الأميركيين في الرصد الجوي لكن أجهزة الاستخبارات الأميركية تصنّف هذه المعلومات على أنها "أسلحة" ولم تقبل توفيرها للجيش الحرّ لمساعدته على كشف تقدّم أرتال مدرعة من جيش النظام أو مسلّحيه أو عناصر حزب الله.

السبب الثاني لهذا الامتناع الأميركي هو أن المواد التي تقدّمها أجهزة الرصد تحمل أسراراً عسكرية وتحتاج إلى تدريب لتحليلها وثقة لحفظها ويتخوّف الأميركيون من وصول أجهزة التلقي والمعلومات العسكرية إلى عناصر من جبهة النصرة أو تنظيمات تتهمها واشنطن بالإرهاب.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات