أحدث الأخبار
حمى الحصول على جواز سفر تجتاح سوريا والسوريين
24 September 2012 Monday

حمى الحصول على جواز سفر تجتاح سوريا والسوريين

الداخلية تعمل حتى منتصف الليل لتلبية 200 ألف طلب شهرياً في دمشق وحدها

 

حمى شبيهة بالتي اجتاحت العالم في الأيام الأخيرة للحصول على جهاز "آيفون5" الشهير، بدأت تجتاح سوريا التي ظهر فيها "جيش حر" من نوع آخر وسط هوس الحصول على جواز سفر بنية المغادرة أسرع ما يمكن إلى أي مكان آمن.

لهذا "الجيش" جنود أقبلوا إلى دمشق من كل محافظة يصعب فيها التقدم بطلب للحصول على جواز سفر بسبب القتال الدائر بلا توقف، ولأن تكاثرهم أصبح ضاغطاً، فقد اضطر وزير الداخلية اللواء محمد الشعار لأن يطلب من العاملين في "فرع الهجرة والجوازات" بالوزارة ما لم يسبقه إليه سواه بأحلك الظروف، وهو تناوبهم بحيث يعملون حتى منتصف الليل لتلبية الطلبات.

ومن يقم بزيارة موقع الوزارة الرسمي على الإنترنت، كما فعلت "العربية.نت" صباح اليوم الاثنين، سيجد في صفحته الأولى صورة نشرها الموقع لحشد من طالبي جواز السفر بتاريخ أمس الأحد، وتحتها التفاصيل.

وتفاصيل ما طلبه الشعار هو "اعتماد جدول مناوبات يومي والالتزام به بما يسهل افتتاح الأبواب أمام المواطنين لاستقبال طلباتهم وإصدار جوازات سفرهم ومعاملاتهم في اليوم نفسه"، مشددا على الاستمرار بالعمل "من بداية الدوام الصباحي حتى الساعة 12 ليلاً لتحقيق ذلك" كما قال.

4 ملايين برسم المغادرة كل عام

وكانت صحيفة "الوطن" السورية أوردت في عنوانها الرئيسي بصفحتها الأولى عدد أمس الأحد، أن "ما يقرب من ألف جواز سفر يتم إصدارها يوميا من خلال فرع دمشق" وفق تأكيدها.

أما مجلة "الاقتصادي" وهي سورية أيضا وتتمتع بمصداقية، فقالت اليوم الاثنين في موقعها على الإنترنت، إن عدد الطلبات التي يتقدم بها السوريون يوميا "هو 7 آلاف طلب في دمشق وحدها"، أي ما معدله 200 ألف شهرياً، هذا باستثناء طلبات تجديد الجوازات التي انتهت صلاحيتها، ويمكن تقديرها بحوالي 250 يومياً، ما يعني أن مليوني سوري يطلبون وثائق رسمية للمغادرة كل عام، وفوقهم ما يماثلهم بالعدد ممن بإمكانهم الرحيل إلى لبنان بالهوية أو لاجئين إلى الأردن وتركيا.

وشرحت "الاقتصادي" أن من حدد الرقم هو مسؤول في "الهجرة والجوازات" ذكره قبل أيام خلال مقابلة مع "إذاعة دمشق" قائلا إن عدد الطلبات "كان قبل الأزمة بمعدل 200- 500 جواز يوميا"، طبقا لما نقلت عن لسانه. كما ذكرت أن "فرع الهجرة والجوازات" يشهد في دمشق في الآونة الأخيرة ازدحاما شديدا "حيث تصطف طوابير من الناس أمامه" بحسب وصفها.

والمعروف أن باستطاعة السوري عبور الحدود البرية إلى لبنان من دون جواز سفر، بل ببطاقة الهوية فقط، في حين لا يحتاج إلى تأشيرة ليسافر إلى إيران وتركيا ومصر والسودان والأردن واليمن وفنزويلا، فيما تمنحه ماليزيا تأشيرة صالحة لمدة 21 يوما عند وصوله إلى مطارها الدولي.

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات