أحدث الأخبار
أكراد يطردون النصرة والقاعدة من رأس العين السورية
17 July 2013 Wednesday

أكراد يطردون "النصرة" و"القاعدة" من رأس العين السورية

معارك بين جبهة النصرة ووحدات الحماية الشعبية الكردية في رأس العين

أحداث كثيرة تسارعت في الساعات الأخيرة في رأس العين، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين جبهة النصرة ووحدات الحماية الشعبية الكردية بعد توقفها لأشهر. ومع سقوط خسائر بشرية ومادية في صفوف الطرفين، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان سيطرة وحدات حماية الشعب بشكل شبه كامل على المدينة.

ومنذ دخول الجيش الحر إلى رأس العين في نوفمبر الماضي، تحولت هذه المنطقة إلى جبهة تشتعل بين الحين والآخر، أحد أطرافها جبهة النصرة، وثانيها عناصر وحدات الحماية الشعبية، أي الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي.

وتعتبر الاشتباكات التي دارت في الساعات الأخيرة الرابعة من نوعها في الحسكة، وقد اندلعت بعد تعرّض عناصر جبهة النصرة لأربعة من عناصر وحدات الحماية الشعبية وصادرت سيارة تابعة لهم أثناء تجولهم في المنطقة الغربية الواقعة تحت سيطرة النصرة، وعلى إثرها استنفرت القوتان لتحصل معارك طاحنة.

وبحسب ناشطين، فإن المعارك بلغت ذروتها في حي المحطة الذي يعد معقل النصرة، وأن جميع المحلات التي تقع في الجانب الغربي من المدينة أُغلقت مع وصول قوات كبيرة من وحدات الحماية الشعبية YPG محملة بأسلحة خفيفة ومتوسطة إليها.

وكانت هذه الاشتباكات قد تجمّدت منذ فبراير الماضي بعد توقيع اتفاق بين الائتلاف الوطني والهيئة الكردية العليا، غير أنها عادت لتشتعل من جديد بين قسمي المدينة الغربي وتسيطر فيه جبهة النصرة، والشرقي الممتد من شارع الكنائس إلى الحارة الشرقية وطريق الحسكة وتسيطر عليه وحدات الحماية الشعبية.

هذه الاشتباكات التي اتخذت كذلك من المعبر الحدودي مع تركيا مكاناً لها خلّفت قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، وسط تأكيد المرصد السوري لحقوق الإنسان على سيطرة وحدات حماية الشعب بشكل شبه كامل على مدينة رأس العين وانسحاب معظم مقاتلي جبهة النصرة وحلفائها إلى تل حلف وأصفر نجار.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات