أحدث الأخبار
اتفاق غربي على إصدار قرار أممي لضمان التزام الأسد
16 September 2013 Monday

اتفاق غربي على إصدار قرار أممي لضمان التزام الأسد

اتفق وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة عقب محادثات ثلاثية جرت في باريس، الاثنين، على ضرورة السعي لإصدار قرار"قوي وملزم" من الأمم المتحدة يحدد إطارا زمنيا لتنفيذ اتفاق "الكيمياوي" في سوريا بين موسكو وواشنطن.

وشدد وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، على ضرورة عدم التهاون مع محاولات الرئيس السوري بشار الأسد للمماطلة أو إخفاقه في تنفيذ تعهداته بشأن التخلي عن "الكيمياوي"، مؤكداً على أن روسيا وافقت على تضمين اتفاقية جنيف إمكانية اللجوء إلى الفصل السابع في حالة عدم التزام النظام بالتنفيذ، أو إذا استخدم السلاح الكيمياوي مجدداً.

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أن كل الخيارات مطروحة لمعاقبة الأسد إذا أخل بالتزاماته، مشدداً على ضرورة أن يفهم الأسد أنه لا يوجد طريق آخر للحل سوى المفاوضات، وداعياً القوى الغربية إلى زيادة الدعم للمعارضة السورية.

وحذر فابيوس من أن سوريا ستواجه "عواقب خطيرة" في حال عدم تطبيق القرار المتوقع صدوره عن مجلس الامن الدولي حول الأسلحة الكيمياوية.

وقال فابيوس خلال مؤتمر صحافي مشترك عقب محادثات مع نظيريه الأميركي جون كيري والبريطاني وليام هيغ "إننا عازمون على الحصول على قرار قوي من مجلس الأمن الدولي خلال الأيام المقبلة"، مضيفاً أن القرار "سينص بالطبع على عواقب خطيرة في حال عدم تطبيقه".

ومن جهته أشار وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، إلى أنه ناقش مع نظيريه الفرنسي والأميركي عدة خطوات مهمة حول المقترح الروسي للتخلص من السلاح الكيمياوي السوري، مشيراً إلى أن الأولوية هي اصدار قرار من مجلس الأمن لضمان التزام النظام السوري بنزع الكيمياوي.

ويأتي ذلك في وقت يتوقع فيه صدور تقرير مفتشي الأمم المتحدة المنتظر بشأن هجوم الغوطة "الكيمياوي".

ووفق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فإن تقرير المفتشين، سيخلص إلى أنه تم استخدام أسلحة كيمياوية من دون تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم الذي أدى إلى سقوط نحو 1500 قتيل وفق تقديرات واشنطن.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات