أحدث الأخبار
اتفاق تهدئة في إعزاز وتصاعد المعارك في حمص وحماة
20 September 2013 Friday

اتفاق تهدئة في إعزاز وتصاعد المعارك في حمص وحماة

أعلن لواء التوحيد التوصل لتهدئة في مدينة إعزاز بريف حلب بين الجيش السوري الحر وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، بعد اشتباكات عنيفة بين الجانبين، فيما قصفت قوات النظام مناطق عدة وسط استمرار المعارك، مما أوقع 96 قتيلا الخميس وثقتهم الهيئة العامة للث

ويقضي الاتفاق في إعزاز بوقف إطلاق النار بين الطرفين فورا، الذي اندلع بين لواء عاصمة الشمال التابع للجيش الحر ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية -التابع لتنظيم القاعدة- بعد اقتحامهم المدينة في مسعى لاستعادتها من الجيش الحر.

كما ينص الاتفاق -الذي نشره لواء التوحيد على الإنترنت- على إطلاق المعتقلين لدى الطرفين خلال مدة أقصاها 24 ساعة، وإرجاع المفقودات والمحجوزات، وإقامة لواء التوحيد حواجز عسكرية لضمان تنفيذ الاتفاقية والفصل بين القوات.

وكان القائد العام للواء التوحيد عبد العزيز سلامة قال في وقت سابق للجزيرة إن مفاوضات جارية من أجل رفع الحواجز من مدينة إعزاز، وذلك للتوصل لاتفاق كي يأخذ كل إنسان حقه، داعيا الكتائب إلى اجتماع من أجل وضع حل مناسب.

وجاء التوصل للاتفاق بعد تدخل لواء التوحيد وفصائل أخرى لتهدئة الأوضاع في المدينة، وأظهرت لقطات بثها ناشطون وصول مقاتلين من لواء الفتح ولواء التوحيد إلى إعزاز ومعبر باب السلامة الحدودي المجاور.

وعلى الجانب التركي، قال مسؤول لوكالة رويترز إن بلاده أغلقت المعبر الحدودي المجاور لأسباب أمنية، وذكر المسؤول أن معبر أونكوبينار في إقليم كيليس -المواجه لمعبر باب السلامة السوري الذي يسيطر عليه لواء الشمال- أغلق لأسباب أمنية، وذلك بسبب "استمرار الغموض" بشأن ما يحدث على الجانب السوري، وأضاف أن المساعدات الإنسانية التي كانت تمرّ من المعبر توقفت
قصف واشتباكات
في غضون ذلك قصفت قوات النظام مناطق عدة في سوريا وسط استمرار الاشتباكات، وأعلنت الهيئة العامة للثورة السورية سقوط معظم القتلى في حمص ودرعا وحماة وحلب ودمشق وريفها.

ففي حمص سقط 33 قتيلا بينهم قتلى سقطوا في غارات لقوات النظام على الرستن في الريف الشمالي، بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف على الغنطو والدار الكبيرة وتلبيسة والحولة.

وفي الأثناء أعلن الجيش السوري الحر في مدينة الحولة والريف الشمالي لمدينة حمص بدء معركة صدى الغوطة.

وقتل 12 شخصا وأصيب آخرون في اشتباكات بين القوات النظامية والجيش الحر في مدينة الحولة بريف حمص، كما استهدف الطيران الحربي المدينة، وفق الهيئة العامة للثورة السورية.

وفي حماة المجاورة بدأت كتائب المعارضة المسلحة السورية هجوما منسقا أطلقت عليه معركة العاديات، بهدف تحرير حواجز وقرى من قبضة قوات النظام في مناطق مختلفة من ريف حماة الشمالي.

وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن الطيران الحربي شن غارات على قرى الريف الشمالي، وقرية الحويز بسهل الغاب، بينما تطوق قوات النظام والشبيحة حي باب قبلي بحماة لاقتحامه بعد اشتباكات مع عناصر من الجيش الحر.

وفي ريف دمشق استهدف الطيران الحربي مدن وبلدات الغوطة الشرقية، مع قصف بالمدفعية الثقيلة على داريا ومعضمية الشام، فيما شهدت مدينة زملكا اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام.

وفي دمشق تعرض مخيم اليرموك وحي برزة لقصف مدفعي عنيف، كما قصف الطيران الحربي المتحلق الجنوبي وحي جوبر وحي القابون، من جهة أخرى أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن سيارة مفخخة انفجرت في منطقة جوبر مستهدفة مبنى تتمركز فيه القوات السورية تبعته غارات حربية على مناطق عدة بالحي. 

وفي حلب سقط عدد من القتلى والجرحى في قصف لقوات النظام في معارة الأرتيق، كما تعرض حي الميسر لقصف مدفعي، كما قصفت قوات النظام مناطق حيان والسفيرة والقبتين ومحيط مطار كويرس والجماجمة والجديدة بالمدفعية الثقيلة.

وفي درعا بجنوب البلاد سقط قتلى وجرحى في قصف للقوات النظامية على أنخل، كما قصفت تلك القوات بالدبابات عدة أحياء بالمدينة إضافة إلى مدينة المتاعية بريف المدينة.

وفي الرقة شن الطيران الحربي غارات على مدينة المنصورة بريف المدينة، كما سقط قتلى في اشتباكات في محيط المطار العسكري بدير الزور.

وفي إدلب أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن قوات النظام ارتكبت مجزرة في سوق بلدة سنجار بعد شنها غارات جوية، وقال ناشطون إنهم شاهدوا عددا من الجثث المتفحمة الأشلاء عقب القصف.

المصدر:الجزيرة + وكالات

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات