وقالت المنظمة، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى وكالة "فرانس برس" إن "منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيمياوية تؤكد أنها تسلمت القوائم المرتقبة من الحكومة السورية بخصوص برنامجها للأسلحة الكيمياوية".

وأضافت المنظمة، التي مقرها لاهاي، أن "الأمانة الفنية للمنظمة تقوم حاليا بدرس المعلومات التي تم تلقيها".

وكانت المنظمة قد بدأت اليوم درس اللائحة الأولى التي قدمتها سوريا حول ترسانتها الكيمياوية.

وفي سياق متصل، أعلنت المنظمة، أمس الجمعة، إرجاء اجتماع لمجلسها التنفيذي كان مرتقبا غداً الأحد للبحث في تفكيك ترسانة الأسلحة الكيمياوية السورية.

يذكر أن النص، الذي كان يفترض أن يستخدم كقاعدة عمل للاجتماع، ليس جاهزا بعد، وهو لا يزال موضع مشاورات بين الأميركيين والروس.

وطالما أن اجتماع المنظمة لم يعقد، سيكون من الصعب استصدار قرار في مجلس الأمن الدولي بشأن ترسانة سوريا الكيمياوية.

وينص اتفاق جنيف الذي تم التوصل إليه بين الأميركيين والروس، السبت الماضي وأدى إلى تجنيب سوريا ضربة عسكرية، على أن تسلم سوريا خلال مهلة أسبوع جردا كاملا بترسانتها التي سيتم التخلص منها بحلول منتصف 2014.