أحدث الأخبار
تقدم كبير للحر في حلب ومعارك عنيفة في درعا
22 September 2013 Sunday

تقدم كبير للحر في حلب ومعارك عنيفة في درعا

يخوض مقاتلو المعارضة السورية معارك واسعة النطاق في ريف محافظة حلب (شمال) حيث حققوا تقدما كبيرا بالاستيلاء على عدة قرى بعضها ذات موقع إستراتيجي، وذلك بينما تدور معارك عنيفة في درعا وريفها بين قوات النظام والجيش السوري الحر سقط فيها عدد من القتلى. فيما ارتك

وقد بدأ الجيش الحر صباح اليوم ما سماها معركة "العاديات ضبحا" سعيا منه للسيطرة على قرى الخط الجنوبي. وقد تمكن مقاتلو الجيش الحر من السيطرة على سبع قرى بريف حلب الجنوبي، في مسعى لمحاصرة معامل الدفاع التي تعد أكبر مركز لتزويد قوات النظام بالأسلحة في حلب.

وحسب مراسل الجزيرة فإن من بين القرى التي سيطر عليها الثوار في حلب ديمان وحسينية ورسم الشيخ، بينما لا تزال الاشتباكات مستمرة في عدة قرى أخرى، وقد استطاع الثوار تدمير ست دبابات في قرية الحمام وقتل جميع عناصر قوات النظام.

وتأتي هذه المعارك بعد تمكّن الثوار من السيطرة على الطريق الذي يصل خناصر بمعامل الدفاع سعيا للسيطرة على معامل الدفاع التي تعد أيضا أقوى نقطة تجمع لقوات النظام في حلب.

وبالسيطرة على عدة قرى جنوبي حلب اليوم تعزز قوات المعارضة السورية مسعاها لعزل أكبر مدينة سورية عن القوات النظامية لمنع وصول الإمدادات والتعزيزات القادمة من العاصمة دمشق.

وفي جنوب البلاد أفاد ناشطون بأن عدة أحياء وبلدات في درعا وريفها شهدت معارك عنيفة بين قوات النظام والجيش الحر، حيث سقط عدد من القتلى في صفوف قوات النظام عندما استهدف الجيش الحر أحد مراكز من يسميهم الشبيحة في درعا المحطة, كما استهدف غرفة العمليات الرئيسية لقوات النظام في الملعب البلدي.

آثار غارة شنتها القوات النظامية في وقت سابق على أحد أحياء دمشق (الجزيرة)
 

دمشق وريفها
وبالتزامن مع هذه التطورات، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة حي برزة في دمشق الذي يشهد كذلك اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على جبهة الإنشاءات العسكرية، وفقا للناشطين.

وحسب المصدر نفسه، تقصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدن معضمية الشام وداريا ويبرود وببيلا، مستهدفة عدة مناطق في الغوطة الشرقية، وسط اشتباكات عنيفة على الجبهة الشمالية لمدينة معضمية الشام.

كما أوضح المجلس المحلي لمدينة داريا أن هناك اشتباكات على الجبهة الغربية لمدينة داريا بين الجيشين الحر والنظامي إثر محاولة الأخير التقدم ضمن أحياء معضمية الشام لتأمين طريق القنيطرة (الأربعين).

وبيّن المجلس المحلي أن قوات النظام فشلت حتى الآن في التقدم وتمكن الجيش الحر من قنص عدد من عناصر النظام أثناء تسللهم.

مجزرة جديدة
في الأثناء قال ناشطون سوريون السبت إن القوات النظامية قتلت ما لا يقل عن 15 شخصا الليلة الماضية في قرية الشيخ حديد التي تقطنها غالبية سنية وتقع شمال غربي مدينةحماة (وسط البلاد).

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن امرأة وطفلين بين ضحايا هجوم القوات والمليشيات الموالية للرئيس بشار الأسد على قرية الشيخ حديد.

وأوضح المرصد أن ضحايا قرية الشيخ حديد قتلوا بالرصاص والسلاح الأبيض، فيما تمكن مقاتلو المعارضة في اشتباكات مع القوات النظامية من السيطرة على قرية الجلمة القريبة من قرية الشيخ حديد.

وفي المحافظة نفسها قامت القوات النظامية الجمعة والسبت بعدة عمليات تفتيش في حي الأندلس بمدينة حماة واعتقلت عددا غير محدد من الأشخاص.

وفي ريف القنيطرة قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والدبابات بلدة الرفيد والمناطق المحيطة بها وسط اشتباكات على عدة محاور بريف القنيطرة الجنوبي بين الجيش الحر وقوات النظام.

المصدر:الجزيرة + وكالات

 

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات