أحدث الأخبار
الحر يستولي على أكبر مخازن السلاح لدى النظام شرقي حمص
08 November 2013 Friday

الحر يستولي على أكبر مخازن السلاح لدى النظام شرقي حمص

بعد معارك عنيفة منذ أكثر من أسبوعين، تمكن الثوار والجيش السوري الحر من السيطرة على ثاني أكبر مستودعات الأسلحة التابعة لقوات النظام قرب بلدة مهين شرقي محافظة حمص، واستولى الحر على كميات كبيرة من الأسلحة بعد اشتباكات عنيفة على تخوم المستودعات التي تتألف من

واستهدفت قوات النظام خلال معارك مستودعات مهين مراسل تلفزيون أورينت نيوز الناشط الإعلامي محمد الزهوري، وأكد ناشطون نبأ إصابته عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، ونشروا صوراً تظهر إصابته بيده اليسرى وقد بدا عليه الإعياء، وكان آخر ما نشره "الزهوري" على صفحته الرسمية صورة له ظهر فيها يشرب من مطرة ماء عسكرية ناوله إياها جندي من الجيش الحر في بادية قرب جبهة مهين وقد عنون الصورة: "أشعر بالعطش.. سوريا تتحرر".

وكان المراسل محمد الزهوري ظهر قبل إصابته أمس على برنامج الرابعة على شاشة أورينت نيوز وأعد تقريراً مصوراً عن آخر المعارك الضارية شرقي مدينة حمص، وتحدث فيه عن أهمية المنطقة كونها تقع بين أكبر 3 مطارات في المنطقة الوسطة الشعيرات والتيفور والناصرية، وقد فتح الثوار والجيش الحر الطريق نحو مستودعات الذخيرة بعد حصار مستوداعات مهين منذ أكثر من 10 أيام.

تحاول قوات النظام استعادة زمام المبادرة عبر القصف الجوي والأرضي المتواصل إلا أن كتائب الجيش الحر أحبطت محاولات النظام ورصد تقرير الزهوري صور صواريخ النظام التي كانت تستهدف تجمعات مقاتلي الحر، وتمكن الجيش الحر في معركة مخازن مهين من اغتنام أسلحة متوسطة وثقيلة واستخدمها ضد ميليشيات النظام، وشكلت الأرض المفتوحة عائقاً جغرافياً دون وجود سواتر لحمايتهم، ولكن الحر بالرغم من ذلك تمكن من دحر النظام وإجباره على التراجع مسافة 2 كم. 

ولا تتوقف قوات النظام عن استهداف إعلاميي الثورة في جبهة مهين، حيث تعرض الناشط الإعلامي هادي العبد لله لإصابة بليغة في الرأس، وكتب عنه الناشط طارق السيد : "تخجل منه الكلمات فلا أكتب عنه وهو الذي نذر حياته لله واستذلّ في سبيل ذلك الصعاب.. و كم أشعر بشموخ حروفي حين تتألق في وصف صوته الصامد أمام أزيز الطائرات وقصف المدافع..هادي العبدالله الثائر الذي فاضت قلوبكم حزناً لإصابته بخير الآن وقد تجاوز بفضل من الله مرحلة الخطر ! وقريباً بإذن الله سيتابع رصد معارك ثوارنا الأبطال وتغطية أخبارهم".

وبعد نجاة هادي العبد الله، كتب على صفحته الرسمية: "بفضل الله سبحانه ثم دعواتكم الصادقات أحبتي نجيت من موت رأيته بعنيه..بكيت من قلبي لهفتكم علي.. سامحوني إن شغلت لكم بالاً.. فقد كان رغماً عني.. لم يكتب ربي سبحانه الشهادة لي في هذه المرة..سنبقى بإذن الله سائرين صامدين في طريق ثورتنا.."

يفيد الناشط الإعلامي أبو الهدى الحمصي من وسط الاشتباكات الدائرة في منطقة مهين عن سقوط عدد كبير من جنود الأسد بين قتيل وجريح وارتفاع معنويات الثوار وقال: "وجدنا ثواراً حقيقيين يعملون من أجل تحرير حمص وهم في طريقهم إليها"، وتحدث عن الأوضاع هناك: "ذهبت أمس لتغطية المعركة لأول مرة بشكل كامل ورأيت الموت بعيني ولكن بنفس الوقت لحظت أن كتائب الأسد تقصف مقرات وتقتل عناصرها من أجل أن تهرب من قبضة الثوار".

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات