أحدث الأخبار
المراقبون الدولیون ینسحبون من حلب بسبب كثافة المعارك
08 August 2012 Wednesday

المراقبون الدولیون ینسحبون من حلب بسبب كثافة المعارك

المدینة تحت السیطرة.. والنظام یتكبد خسائر فادحة

في مؤشر قوي على تصاعد أعمال العنف والمعارك في مدینة حلب بشكل غیر مسبوق، أعلنت الأمم

المتحدة أمس أن بعثة مراقبیھا في سوریا المتمركزین في حلب غادروا ھذه المدینة في شمال سوریا بسبب
كثافة المعارك، إلى دمشق، حیث المقر العام لبعثة الأمم المتحدة. وقالت المتحدثة باسم قسم عملیات حفظ
علما بأن المراقبین ،« الأمر یتعلق بنقل مؤقت بسبب تدھور الشروط الأمنیة » السلام جوزفین غویریرو إن
علقوا معظم عملیاتھم منذ منتصف یونیو (حزیران) الماضي وتقلص عددھم إلى النصف، أي إلى 150
مراقبا فقط في یولیو (تموز) الماضي.
شائعات یحاول النظام » وبالتزامن رد قائد الجیش السوري الحر العقید ریاض الأسعد على ما قال إنھا
قوات النظام » مؤكدا أن ،« دسھا لاستثمارھا إعلامیا، على غرار إعلانھ أن المعارك لم تبدأ بعد في حلب
الذي زج » وموضحا أن النظام ،« تتكبد خسائر فادحة خلال محاولاتھا اقتحام عدد من الأحیاء في المدینة
بكل إمكانیاتھ العسكریة والأمنیة في المدینة فشل حتى الساعة في تحقیق أي تقدم یذكر؛ في ظل نجاح
حلب تحت السیطرة، » :« الشرق الأوسط » وقال ل ،« عناصر الجیش الحر في التصدي لكل محاولاتھ
ونحن نخوض حرب عصابات.. وھمنا حالیا تدمیر المقرات الأمنیة للنظام على أن یتم السیطرة على
.« المدینة تلقائیا
اشتباكات عنیفة تدور في عدد من أحیاء مدینة حلب » بأن « المرصد السوري لحقوق الإنسان » میدانیا، أفاد
اشتباكات » موضحا أن ،« بین القوات النظامیة والثوار السوریین، بینما تتعرض أحیاء أخرى للقصف
في حي العزیزیة في وسط « تدور بالقرب من فرع المرور في منطقة باب أنطاكیة وقرب نادي الجلاء
في أحیاء باب جنین والعزیزیة والسبع بحرات في الوسط « اشتباكات عنیفة جدا » حلب تقریبا، وذلك بعد
أیضا والقصر العدلي في حي جمعیة الزھراء (غرب المدینة)، بینما تعرضت أحیاء الشعار والصاخور
والقاطرجي (شرق) صباح یوم أمس لقصف عنیف من القوات النظامیة.
وقالت الھیئة العامة للثورة السوریة إن القوات النظامیة تستخدم الطیران المروحي في القصف، مشیرة
إلى أن القصف شمل أیضا حي مساكن ھنانو (شرق المدینة).
وتحدث ناشطون سوریون عن أن أحیاء بستان القصر وسیف الدولة ومساكن ھنانو والصاخور وحي
القصلیة وصلاح الدین بالمدینة تتعرض لقصف عنیف، كما أكدوا تواصل الاشتباكات العنیفة بین الجیشین
النظامي والحر في حي الكلاسة وحول ساحة سعد لله الجابري وقرب القصر البلدي، حیث اقتحم عناصر
الجیش الحر مبنیي الأمن الجنائي والجیش الشعبي، وقتلوا وأصابوا أكثر من عشرین عنصرا من قوات
الأمن والشبیحة.
المجموعات الإرھابیة » في المقابل، تحدث التلفزیون الرسمي السوري عن اشتباك القوات النظامیة مع
في أحیاء المارتیني وباب الحدید ومساكن ھنانو وبالقرب من كلیة العلوم « المدعومة بالمال والسلاح
بحلب، لافتا إلى أنھا قتلت العشرات منھم وألقت القبض على عدد آخر بعضھم من جنسیات عربیة
وأجنبیة.
لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات