أحدث الأخبار
معارضون سوريون يقولون أنهم اتفقوا على لجنة حكماء لفترة ما بعد الأسد
10 October 2012 Wednesday

معارضون سوريون يقولون أنهم اتفقوا على لجنة حكماء لفترة ما بعد الأسد

بقيادة المالح و البيانوني و غليون

قال معارضون سوريون إنهم اتفقوا على تشكيل لجنة حكماء تملأ الفراغ بعد سقوط نظام بشار الأسد ولكنها لن تكون بديلا عن الحكومة الانتقالية.

وأعلنت قيادات سورية أمس الثلاثاء عن تشكيل مبدئي لتلك اللجنة يضم 12 شخصية سورية اشتهرت بمعارضتها لنظام بشار الأسد ، منها برهان غليون الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري، وهيثم المالح رئيس مجلس الأمناء الثوري، وعلي البيانوني نائب المراقب العام لإخوان سوريا، ومن المرتقب الإعلان عن التشكيل النهائي لتلك اللجنة قريبا.

وحول مهام "لجنة الحكماء" قال هيثم المالح لوكالة الأناضول: "اللجنة قد يكون من مهامها التمهيد للحكومة الانتقالية بعد سقوط نظام بشار واختيار أعضائها ولكنها لن تكون بديلا عن الحكومة الانتقالية".

ورفض المالح ما يتردد عن أن اللجنة تم تشكيلها لانتزاع أحد مهام للمجلس الوطني وهي تشكيل الحكومة الانتقالية، معتبرا أن "تشكيل المجلس الوطني أصلا ليس من مهامه تشكيل الحكومة الانتقالية".

ومن ناحيته، أشار فاتح الراوي القيادي بإخوان سوريا إلى أن هذه اللجنة ستكون مهمتها ملء الفراغ بعد سقوط نظام بشار الأسد.

وقال الراوي إن اللجنة ستكون مرحلة وسط بين سقوط بشار وقيام حكومة انتقالية تتولى إدارة شئون البلاد .

وألقى القيادي بجماعة الإخوان المسلمين آمالا كبيرة على مؤتمر المعارضة الذي ستشهده العاصمة القطرية الدوحة في 18 من الشهر الجاري لتحديد آليات عمل اللجنة والاستقرار على التشكيل النهائي لأعضائها.

وفيما يتعلق بالجيش السوري الحر، لم يبد بسام الدادة المستشار السياسي له، اعتراضا على فكرة اللجنة وأهدافها، ولكنه تحفظ على توقيت إعلانها، مطالبا أطياف المعارضة بالعمل على إسقاط بشار الأسد أولا، ثم التفكير بعد ذلك في إنشاء اللجان.

وقال الدادة : "الوضع على الأرض صعب للغاية، ولن يغفر الشعب السوري لقادة معارضته انشغالهم بتشكيل اللجان والمجالس، بينما بشار يقتل شعبه ".

وكانت فكرة اللجنة قد طرحها برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري السابق في أب من عام 2011 ، وتم طرحها مجددا من أجل جمع أطياف المعارضة السورية المختلفة.

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات