أحدث الأخبار
جنود حاجز الليرمون في حلب يفتحون النار على إمرأة و رضيعها
16 October 2012 Tuesday

جنود حاجز "الليرمون" في حلب يفتحون النار على إمرأة و رضيعها

جنود حاجز "الليرمون" في حلب يفتحون النار على إمرأة و رضيعها

اقدمت القوات النظامية في حاجز الليرمون الواقع على طريق حلب ـ اعزاز الدولي على أرتكاب جريمة مروعة في ساعة متأخرة من مساء أول أمس الأحد راح ضحيتها إمرأة كانت قد خضعت لعملية ولادة منذ ساعات، فيما تعرض زوجها لإصابة خطيرة.

و في التفاصيل، قال مصدر مقرب من عائلة الشهيدة ، و هي من سكان بلدة كفر حمرة بريف حلب، أنها خضعت في مساء يوم الأحد لعملية ولادة في إحدى المشافي الخاصة بمدينة حلب، قبل أن تعود رفقة زوجها إلى المنزل بعد ساعات، و توقفوا للتفتيش عند حاجز "الليرمون" ،و هو أشبه بثكنة عسكرية ، الذي طلب تحديد وجهتهم، فأوضح الزوج أنهم خرجوا لحالة صحية طارئة، لكن الجنود بدأوا بحملة ترويع له و لعائلته انتهت باطلاق النار في الهواء، وطرده ليعود أدراجه من حيث أتى.

و أوضح المصدر أن الزوج رضح لأوامر الجنود، سيما أنهم كانوا في حالة هيسترية، إلا أنهم فتحوا نيران بنادقهم على سيارته التي ابتعدت مسافة 50 مترا عن الحاجز، لتلفظ الزوجة أنفاسها الأخيرة بعد لحظات، فيما يخضع زوجها للعناية المركزة.

و  أن الجيش الحر استهدف حاجز الليرمون بمختلف أنواع الأسلحة ، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا.

و أكدت مصادر الجيش الحر في ريف حلب لعكس السير أن الهجوم الذي شنه اليوم كان مخططا له منذ أيام، إلا أن العدالة الألهية لم تمهل المجرمين أكثر من سويعات، ليلقوا حتفهم في الهجوم.

و يتعرض الريف الشمالي لمدينة حلب لعمليات عسكرية ضخمة منذ أشهر، ما حول سكانها إلى عناصر مشبوهة لدى حواجز الجيش النظامي و حواجز "الشبيحة"، و ذهب عدد كبير منهم ضحايا لعمليات قتل انتقامية و أعتقالات تعسفية

لم يتم اضافة تعليق لغاية الآن.
عناوين الاخبار الاخرى
مختارات